Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 228 (It is Done!)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian? -- Polish? -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٧ - نَعَمْ. أَنَا آتِي سَرِيعًا انتصار المَسِيْح في مجيئه الثَّاني وانبثاق العالَم الجَدِيْد (رؤيا ١٩: ١١- ٢٢: ٢١)٠

الجزء ٥.٧ - عالم الله الجَدِيْد (رؤيا ٢١: ١- ٨)٠

٦- قد تمَّ (رؤيا ٢١: ٦)٠


ينبوع ماء الحياة: إنَّ ماء الحياة العذب هو الرُّوْح القُدُس (يُوْحَنَّا ٧: ٣٨). وتوفُّر ماء النَّبع، في الشَّرق، هو مسألة حياةٍ أو موتٍ. فحيث لا يوجد ماءٌ ثمَّة صحراء. وكلُّ مَن يجد نفسه في صحراء لا ماء فيها معرَّضٌ لخطر الموت. وحيثما ينبغ الماء تنبت الأشجار وتتحوَّل الأرض إلى مروجٍ فتنضج الفواكه وتنبض الحياة (مَزَامِيْر ٢٣: ١- ٣؛ إِشَعْيَاء ٥٥: ١؛ يُوْحَنَّا ٤: ١٠- ١٥؛ ٧: ٣٧- ٣٩؛ وآيات أخرى)٠

يقول يَسُوْع: إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ وَيَشْرَبْ (يُوْحَنَّا ٧: ٣٧)، فالفادي نفسه هو ينبوع ماء الحياة، ويمكن تشبيهه ببئرٍ لا تنضب مياهها. أمَّا مَن يشرب مِن ماء حياته فلا يعطش أبداً (يُوْحَنَّا ٤: ١٤؛ ٦: ٣٥). إنَّ مَن يشرب مِن ماء يَسُوْع العجيب يُصبح هو نفسه ينبوع ماء حياةٍ٠

إنَّ ماء الله الخارج مِن عرش الآب والابن لا ينضب أبداً. وجدول الحياة هذا يُصبح مجرىً ونهراً عظيماً في الصَّحراء بدون أيِّ روافد ممَّا يؤدِّي إلى ارتفاعه (حزقيال ٤٧: ١- ١٢؛ زكريَّا ١٤: ٨- ٩؛ رؤيا ٢٢: ١- ٤). ويتضمَّن هذا الماء المقدَّس حياة الله. وكلُّ مَن يشرب منه يُصبح معافىً مقدَّساً ويحيا إلى الأبد٠

مَجَّانًا: إنَّ الماء المحيي ثمينٌ للغاية حيث إنَّه قد كلَّف ابن الله حياته. فقط لأنَّه مات ليُكفِّر عن خطايا النَّاس يُمكن أن يجري الماء المقدَّس دون عائقٍ إلى الخاطئ المبرَّر. البترول غالٍ في أيَّامنا هذه. وفي المستقبل المنتظَر قد يصبح شرب الماء، سواء مِن الحنفيَّة أو القوارير المعبَّأة أغلى مِن البترول. أمَّا الماء الثَّمين الذي مِن الأبديَّة فيُعطى مجَّاناً. هل شربت منه حتَّى الآن؟

يبقى جميع الذين لم يشربوا مِن هذا الماء أمواتاً في الخطايا بدلاً مِن العيش في الأبديَّة. فوجودهم ليس مبنيّاً على قوَّة الله، بل هم ينمون في شهوات جسدهم ويهلكون أنفسهم. وفي الدَّيْنُوْنَة الأخيرة لن يتمكَّنوا مِن تقديم أيِّ عذرٍ. لقد قدَّم الآب والابن لهم ماء الحياة دائماً ومجَّاناً، ولكنَّهم لم يريدوا أن ينحنوا ليشربوا مِن نهر النِّعمة. لم يريدوا أن يتقدَّسوا ويخدموا في المحبَّة كيَسُوْع الذي صار خادماً لكثيرين (متَّى ٢٠: ٢٨)٠

لا ينال أحدٌ، سواء كان مَسِيْحيّاً أو يهوديّاً، ملحداً أو مسلماً، بوذيّاً أو هندوسيّاً، إرواحيّاً أو مادِّياً، برَّ الله وحياته الأبديَّة بدون أن يشرب مِن ماء الحياة الذي يقدَّم له مجَّاناً نهاراً وليلاً. ولكنَّ ثلثي البشريَّة لا يدعون أنفسهم مَسِيْحيِّين بعد، بل إنَّ أناساً أكثر لا يعيشون على نحوٍ روحيٍّ. فالذين أصبحوا أحياء بواسطة ماء الله المقدَّس مدعوُّون للجريان وراء جميع العطاش كأوعية لنقل الماء الإكسير السًَّماوي لهم مجَّاناً. هل ما زلتَ جالساً، أم أنَّك تجري؟ هل تعلم أنَّك قادرٌ أن تقدِّم للنَّاس مجّاناً شيئاً مميَّزاً جدّاً: هو ماء الحياة؟

صلاة: أبانا الذي في السماوات، أنت الحياة، التي ظهرت في إبن مريم، ووصلت إلينا بالروح القدس. وتشبه كلمتك القوية الماء الحيّ، الذي ينبثق من المسيح يسوع، وهو ينبوع الحياة. ساعدنا حتى لا نشرب من ماء السماء بشكر فحسب، بل نقدمه بالحكمة للجميع، ليتطهروا ويتجددوا روحيا، شاكرين لكل نقطة من هذا الماء الحيّ. آمبن٠

:سؤال

٢٧٤. لماذا نسمي كلمة الله والروح القدس "ماء الحياة"، والمسيح "ينبوع الحياة"؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on November 28, 2012, at 03:09 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)