Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 093 (The Seven Trumpet Judgments)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian? -- Polish? -- Portuguese -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٣ - كنيسة المسيح و اعلان الاحكام (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٧: ١-٩: ٢١)٠- الذين نودي عليهم للخروج من اسرائيل واعداد لا تحصى من الامم

:الجزء ٣.٣ - حَمَل اللهِ يفتح الختم السابع المُخبر بدينونة الأَبْوَاق السَّبعة ونداء الويلات الثلاثة (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٨: ١- ٩: ٢١)٠

٢- دينونة الأَبْوَاق السبعة (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٨: ٧- ٩: ٢١)٠


ؤْيَا يُوْحَنَّا ٩: ١٧- ١٩

١٧ وَهَكَذَا رَأَيْتُ الْخَيْلَ فِي الرُّؤْيَا وَالْجَالِسِينَ عَلَيْهَا. لَهُمْ دُرُوعٌ نَارِيَّةٌ وَأَسْمَانْجُونِيَّةٌ وَكِبْرِيتِيَّةٌ وَرُؤُوسُ الْخَيْلِ كَرُؤُوسِ الأُسُودِ وَمِنْ أَفْوَاهِهَا يَخْرُجُ نَارٌ وَدُخَانٌ وَكِبْرِيتٌ. ١٨ مِنْ هَذِهِ الثَّلاَثَةِ قُتِلَ ثُلُثُ النَّاسِ مِنَ النَّارِ وَالدُّخَانِ وَالْكِبْرِيتِ الْخَارِجَةِ مِنْ أَفْوَاهِهَا. ١٩ فَإِنَّ سُلْطَانَهَا هُوَ فِي أَفْوَاهِهَا وَفِي أَذْنَابِهَا لأَِنَّ أَذْنَابَهَا شِبْهُ الْحَيَّاتِ وَلَهَا رُؤُوسٌ وَبِهَا تَضُرُّ٠

قدوم جيش المليونين : تنطلق ملايين أحصنة المعركة التي رآها يوحنا في رؤياه إلى الأمام بسرعة. إنَّها ليست أحصنة عادية، بل لها رؤوس كالأسود لتتظاهر بسلطانها. لها أذناب كالحيات برؤوس في مؤخرتها التي تشير إلى أنها من أصل شيطاني. من أفواهها تخرج نار كما نقرأ في حكايات التنانين القَدِيْمة. يتبع النار دخان ورائحة تقطع النَفَس كالكبريت. تشبه هذه العلامات الدَّيْنُوْنَة على سدوم وعمورة عندما أهلك غضب الله الفاسدين في الجسد والنفس والروح (تكوين ١٩: ٢٤- ٢٨، رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٩: ٢، ١٨: ٩)٠

مَن يقارن هذه الرُّؤْيَا بأشكال دبابات القتال الحديثة يقدر أن يعرف أنَّ منها يخرج نار ودخان من مواسير وفتحات. لمواسير قنابلها الطويلة في مؤخرتها قطع مقوّية لحماية فوهتها أو لتخفيض صوت الانفجار وهي تشبه رؤوس الحيات في الرُّؤْيَا٠

عمل الفرسان على الأحصنة دروع الصدر الحمراء كالدم أو الصفراء الفاقعة أو الزرقاء كالفولاذ لكي تميّز جيوش الدول المختلفة بعضها عن بعض. كثيراً ما بُحث في القرن الماضي الخطر الأحمر من البلدان الشيوعية والخطر الأصفر من الصين. ولعلَّ الخطر الأزرق يمثّل الهندوس من مذهب التلفيق أو من مسلمين متعصبين أو من أتباع المذهب الإنساني السَّطحي الذين يظنون أنَّهم يقدرون أن يدخلوا يَسُوْع بن مريم في نظام إيمانهم وتفكيرهم٠

إذا كانت الهند وروسيا والصين معاً مع مسلمي الأَرْض حلفاً ضدّ إِسْرَائِيْل والغرب المتكبّر، الذي بُحِث في الهند بجدية أثناء أزمة كوسوفو، يكون جيش المئتي مليون شيئاً معقولاً. تملك الصين اليوم ١,٣ مليار في عدد سكانها والهند مليار واحد وروسيا ٢٠٠ مليون والمسلمون ١,٣ مليار. إنَّ البغض الذي يدفع هذه الشعوب ضد الولايات المتحدة الأمريكية وإِسْرَائِيْل وأصدقائها لا يمكن سبر غوره على نحوٍ انفعاليٍّ٠

علينا أوَّلاً ألاَّ ننظر بجزع إلى الشعوب وجيوشها، بل أن ندرك بدهشة أنَّ عدد جيوش الملائكة في السماء أكبر منها. إنَّنا نقف في وسط الجهاد بين النور والظلمة. بين أتباع الشيطان وأتباع المَسِيْح (دانيال ٩: ٢١، ١٠: ١٠- ٢١، رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٥: ١١ ومواضع غيرها). يؤكد بولس لنا أنَّ بعض مشاكلنا ونزاعنا يأتي من هجوم الأرواح الشريرة تحت السماء ويأمرنا بأن نتسلح بسلاح الله الكامل (أَفَسُس ٦: ١٠- ٢٠) هذه الوصية تخصّ بنوع خاصّ المرتبطين بالمَسِيْح في الأَيَّام الأخيرة٠

في رؤيا بوق الدَّيْنُوْنَة السَّادِس بنداء الويل الثانِي يُعلن أنَّ ثلث البشرية يموتون في حرب مقبلةٍ. كيف يكون الشر والفساد الأخلاقي في سكان العالم أمراً لا يُطاق في عينَي الله حتى إنَّه يسحب يده الواقية عن مخلوقاته المحبوبين لكي يقعوا ضحية الشياطين المليئين بغضاء. إنَّ إمكانية شفقتنا تخمد سريعاً عند الهلاك بالجملة، حتى إننا نسمع أرقاماً ولكننا لا نرى مصير الفرد خلفه. كم من الأمهات لا يقدرن أن يبكينَ من الفزع؟ كم من الأولاد يفتحون عيونهم كثيراً من الهول؟ وكم من الرجال يشهقون من عدم الرجاء ومن اليأس؟ طواحين الله تطحن ببطءٍ ولكنها تطحن ناعماً

دعاء: أبانا الذي في السماء! إنَّنا نستحي لأنَّ خطايا البشرية أيضاً تنبض في دمنا. نسجد إليك لأنَّ ابنك الحبيب حمل خطيئة العالم كله وبموته نيابة عنا أكمل الكفارة عنا. خلص من جيراننا وأصدقائنا وأقاربنا كذلك من الأديان الأخرى الذين يجوعون إلى برّك. أبانا نحن ننتظر خلاصك!

الصَّلاة: أبانا الَّذي في السماوات، نستحي أن نرفع أعيننا نحوك، لأنَّ خطايا البشرية جرت أيضاً في دمنا. ولكن نتضرّع إليك بالإيمان، لأنّ ابنك الحبيب رفع خطيئة العالم، وفي موته النيابي عنَّا، أكمل الكفَّارة لنا حقَّاً. خلص أصدقاءنا وأقرباءنا، وسكان الشرق الأوسط الَّذين يجوعون إلى برّك. أنت أعظم وأقوى مِن كلّ الحروب٠

السؤال : ٩٣. ما هو قصد الله مِن دينونات الأبواق السبعة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 23, 2012, at 12:45 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)