Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 074 (The Immense Number of Those Called out From the Nations)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian? -- Polish? -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٣ - كنيسة المسيح و اعلان الاحكام (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٧: ١-٩: ٢١)٠- الذين نودي عليهم للخروج من اسرائيل واعداد لا تحصى من الامم

الجزء ١.٣ - كنيسة الله وحمله من بَنِي يَعْقُوْبَ ومن الأمم (رؤيا يو حنا ٧: ١- ١٧)٠

٣ - جمعُ المختارين من الأمم أمام عرش الله وحَمله ( ٧: ٩- ١٧)٠


رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٧: ٩- ١٠ ٩ بَعْدَ هَذَا نَظَرْتُ وَإِذَا جَمْعٌ كَثِيرٌ لَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يَعُدَّهُ مِنْ كُلِّ الأُمَمِ وَالْقَبَائِلِ وَالشُّعُوبِ وَالأَلْسِنَةِ وَاقِفُونَ أَمَامَ الْعَرْشِ وَأَمَامَ الحمل مُتَسَرْبِلِينَ بِثِيَابٍ بِيضٍ وَفِي أَيْدِيهِمْ سَعَفُ النَّخْلِ ١٠ وَهُمْ يَصْرُخُونَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلِينَ "الْخَلاَصُ لإِلَهِنَا الجَالِس عَلَى العَرْشِ وَلِلْحمل"٠

بعد أن حصل يوحنا فعلياً على الوعد بأنَّ العدد الكامل من أتباع المَسِيْح من بَنِي يَعْقُوْبَ يُختمون، فتح مَلاَك الرَّبِّ عينيه ليرى عجيبة أخرى. عدد كبير لا يستطيع أحد أن يعدَّه من الشهود اجتمع حول عرش الله وحمَله. اشتاقوا أن يروا ذاك الذي أخبره وتألموا لأجله٠

لتعريف هؤلاء المختارين ذكر للمرة الثانِية في رُؤْيَا يُوْحَنَّا العبارة "مِنْ كُلِّ الأُمَمِ" (١٩٣)، وَالْقَبَائِلِ (١٢)، وَالشُّعُوبِ (١١٨٧٤)، وَالأَلْسِنَةِ (٦٥٧٨) المعروفين إلى هذا اليوم (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٥: ٩، ٧: ٩، ١١: ٩، ١٣: ٧، ١٤، ١٧: ١٥). يُظهِر المدى العالمي لهذا التَّعبير سِرّ كنيسة يَسُوْع المَسِيْح في الأَيَّام الأخيرة. ينتشر الإِنْجِيْل بواسطة أفراد أو وسائل كالكتب والكاسيتات والراديو والتلفزيون والإِنْتِرْنِت بين جميع الجماعات الشعبية في أرضنا ( ٦- ١٤). ولا يُستثنى إنسان من عرض خلاص إلهنا وحمَله. فيُتاح لكلِّ واحدٍ امتياز سماع الإِنْجِيْل، ليقبله أو يرفضه. إنَّ استراتجية التبشير العالمي هي في يدي حَمَل اللهِ الوديع الذي يُحقق ملكوته المتمم في الإيمان، في محبة وفي رجاء المرتبطين به٠

لم تنحصر رُؤْيَا يُوْحَنَّا في أسْبَاط إِسْرَائِيْل الاِثْنَيْ عَشَر ومحيطه القريب في آسيا الصغرى بل شملت البشريَّة كلَّها. ومع أنَّ إلهنا يريد أن جميع الناس يخلصون، لا تتحقق أمنيته لأن ليس جميع الناس يريدون ما يريده الله. لا يريدون أن ينفتحوا على محبَّة الله ويسلموا ذواتهم له دون قيد أو شرط٠

تسرّبل شهود الآب والابن بثياب العيد البيض علامةً على أنَّهم لم يكونوا بالطبيعة قدّيسين بلا خطيئة، بل بالنعمة وحدها تبرَّروا، وكعلامة لتبريرهم هذا حصلوا على ثياب الأبرار٠

بالإضافة إلى ذلك يحمل شهود الحمَل سعف النخل الطويلة في أيديهم كعلامة لانتصارهم كما يُعطى الفائزون في الألعاب الرياضية. فكانوا الأفضل بين المدعوِّين وحصلوا على امتياز مقابلة أمام عرش الله. لم يصبحوا منتصرين بقوتهم الذاتية، بل اختبروا أن قوة المَسِيْح تكمل في ضعفاتنا ( ٢ كُورنْثوْس ١٢: ٩- ١٠)٠

شهادة الغالبين: '+الجماهير التي تصرَّفت جماعياً تصرف المجانين من روح هتلر ودعاية غوبلز نادت مئات المرات: "النَّصر والخلاص" "النصر هايل!" "النصر

 هايل!" ولكن لم يحدث نصر في النِّهاية، بل هزيمة كلية. لم يكن خلاص بل ويل، ويلٌ عالمي!+'

أما المنتصرون في قاعة عرش الله فعلى العكس، كانت ثمَّة عبارةٌ واحدة فقط على لسانهم. أرادوا أن يتفوّهوا باعتراف واحد فقط. أنكروا ذواتهم وأعطوا المجد للجالس على العرش والحَمل. نادوا بصوت واحدٍ عبارةً واحدة ذات فحوى عميق وسارٍ أبديّاً من اختبارهم الخاص: "الْخَلاَصُ لإِلَهِنَا الجَالِس عَلَى العَرْشِ وَلِلْحمل"٠

درس المختارون واقعية الخلاص في الكتاب المقدس وعرفوه وآمنوا به واختبروه وتألموا لأجله، والآن وقفوا كبرهان حيّ لقيامة القدّيسين أمام عرش القدير. كان وجودهم علامة لتحقيق الخلاص في الأناس المائتين. كانوا ثمرة آلام يَسُوْع. امتُحِنَ وجودهم في نار الاضطهاد. كان إيمانهم الغلبة التي غلبت العالم فيهم٠

الصَّلاة: نشكرك أيُّها الآب السماوي، ونعظّم حملك الوديع، لأنّ موته أتى بثمر يفوق كلّ عقل. فلم يستطع أحداً أن يعدّ عدد الَّذين يسجدون أمامك وأمام حملك. فما كان عندهم قول أو شهادة أخرى إلاَّ أن يصرخوا: الخلاص تحقّق منك أيُّها الجالس على العرش ومِن حملك. ونحن أيضاً نهتف بنفس العبارة، متهللين وحامدين٧

السؤال : ٧٤. اكتب واحفظ غيباً خلاصة شهادة جماهير المؤمنين٠

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 15, 2012, at 06:31 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)