Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 089 (Christ at a Pharisee's House )

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

القسم الرابع - أعمال المسيح خلال سفرته إلى أورشليم (٩: ٥١ – ١٩: ٢٧)٠

١٩. المسيح في وليمة الفريسيين (۱٤: ۱ – ۲٤ )٠


لوقا ۱٤: ۱٥ - ۲٤
١٥ فَلَمَّا سَمِعَ ذٰلِكَ وَاحِدٌ مِنَ اٰلْمُتَّكِئِينَ قَالَ لَهُ: «طُوبَى لِمَنْ يَأْكُلُ خُبْزاً فِي مَلَكُوتِ اٰللّٰهِ». ١٦ فَقَالَ لَهُ: «إِنْسَانٌ صَنَعَ عَشَاءً عَظِيماً وَدَعَا كَثِيرِينَ، ١٧ وَأَرْسَلَ عَبْدَهُ فِي سَاعَةِ اٰلْعَشَاءِ لِيَقُولَ لِلْمَدْعُّوِينَ: تَعَالَوْا لأَنَّ كُلَّ شَيْءٍ قَدْ أُعِدَّ. ١٨ فَاٰبْتَدَأَ اٰلْجَمِيعُ بِرَأْيٍ وَاحِدٍ يَسْتَعْفُونَ. قَالَ لَهُ اٰلأَوَلُ: إِنِّي اٰشْتَرَيْتُ حَقْلاً، وَأَنَا مُضْطَرٌّ أَنْ أَخْرُجَ وَانظُرَهُ. أَسْأَلُكَ أَنْ تُعْفِيَنِي. ١٩ وَقَالَ آخَرُ: إِنِّي اٰشْتَرَيْتُ خَمْسَةَ أَزْوَاجِ بَقَرٍ، وَأَنَا مَاضٍ لأَمْتَحِنَهَا. أَسْأَلُكَ أَنْ تُعْفِيَنِي. ٢٠ وَقَالَ آخَرُ: إِنِّي تَزَّوَجْتُ بِاٰمْرَأَةٍ، فَلِذٰلِكَ لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَجِيءَ. ٢١ فَأَتَى ذٰلِكَ اٰلْعَبْدُ وَأَخْبَرَ سَيِّدَهُ بِذٰلِكَ. حِينَئِذٍ غَضِبَ رَبُّ اٰلْبَيْتِ، وَقَالَ لِعَبْدِهِ: اٰخْرُجْ عَاجِلاً إِلَى شَوَارِعِ اٰلْمَدِينَةِ وَأَزِقَّتِهَا، وَأَدْخِلْ إِلَى هُنَا اٰلْمَسَاكِينَ وَاٰلْجُدْعَ وَاٰلْعُرْجَ وَاٰلْعُمْيَ. ٢٢ فَقَالَ اٰلْعَبْدُ: يَا سَيِّدُ، قَدْ صَارَ كَمَا أَمَرْتَ، وَيُوجَدُ أَيْضاً مَكَانٌ. ٢٣ فَقَالَ اٰلسَّيِّدُ لِلْعَبْدِ: اٰخْرُجْ إِلَى اٰلطُّرُقِ وَاٰلسِّيَاجَاتِ وَأَلْزِمْهُمْ بِاٰلدُّخُولِ حَتَّى يَمْتَلِئَ بَيْتِي، ٢٤ لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ لَيْسَ وَاحِدٌ مِنْ أُولٰئِكَ اٰلرِّجَالِ اٰلْمَدْعُّوِينَ يَذُوقُ عَشَائِي٠

هل حصلت مرّة على بطاقة دعوة إلى وليمة لدى وجهاء بلدتك؟ لقد ظنّ ذلك المتكلّم في محضر يسوع أثناء الوليمة، أنّ بطاقة الدعوة إلى وليمة السماء مؤمنّة له وفي حيازته. ولكنّ يسوع فسّر لهذا الفريسي المنتفخ، أنّه ليس كلّ مدعو يأتي إلى الله. لأنّ ألوف الممّانعات تحرفه عن الذهاب إلى شركة الله. فكلّ اليهود كانوا مدعوين، ولكنّ لم يأتِ إلى يسوع إلا قليل منهم، فأعطي ملكوت السماوات إذ ذاك للأمم٠

ونقرأ في مثل المسيح عن أربع دعوات مختلفة. أولاً أعلن ربّ البيت للجميع عن حفلة سيقيمها على شرف ابنه، واقترح على الكثيرين ألاّ يغفلوا عن موعد هذا الاحتفال. وهكذا يدعوك المسيح مع أُناس كثيرين لتستعد وتكون ضيف الله٠

ثانياً وُجّهت دعوة رسمية للأفراد، لمّا ذبحت الحيوانات، وهيّئت المائدة الشهيّة المكتظة بالتوابل والكبب والطبيخ والفواكه والحلويات. وامتلأت المائدة بلذائذ الطعام. وهنا نقرأ الكلمة الشهيرة: تعالوا لأنّ كلّ شيء قد أعد. وليس مِن الضروري أنْ يحضر الضيوف أي طعام معهم، لأنّ الداعي قد حضر كلّ شيء بوفرة. وهذه الصورة تدلّك على ذبيحة المسيح، الّذي أكمل على الصّليب خلاص العالم أجمع. فيقول لك رسل الإنجيل، تعال لأنّ كلّ شيء معد. وليس ضرورياً أنْ تجلب معك أعمالاً خاصّة وصلوات وطقوساً وصوماً وحجّاً لتستحق الدخول إلى شركة الله. فإنّ الربّ قد أتمّ كلّ الشروط، الّتي تؤهّلك للدخول إلى شركته. فتعال لأنّ كلّ شيء جاهز. هذا هو لبّ الإنجيل، وصورة الرّحمة، بلا مشارطة٠

يا للعجب! فقد حدث أمر غريب، إذ كلّ المدعوين مِن البلدة الّتي أُقيمت فيها الوليمة لم يأتوا، بل استعفوا معتذرين بكلمات سطحيّة. والجميع كانوا مشغولين بأنفسهم واحتقروا وأهملوا دعوة الربّ وتناسوها. إنّهم شبعى مكتفون معتزّون بذواتهم، فرفضوا دعوة الربّ بعناد. أوّلهم أحبّ غناه وممتلكاته وقدرته وضمان مستقبله، والثاني أراد شراء ثيران قويّة، ليحصل بقوّتها على منتوج باهر وغلال وفيرة وموسم عظيم. وثالثهم غرق حتّى أذنيه في الحبّ وأحبّ ذاته في شهواته، ولم يجد وقتاً لله والنّاس. ففي هؤلاء الثلاثة نشاهد التجارب الجذّابة الّتي توشك أنْ تأخذنا بتيارها. فكلّ امرئ يتشوق مقهوراً لممتلكات وغنى وضمان اجتماعي وشرف مرموق. وكثير مِن النّاس يتفتّت قلبه على سيّارة برّاقة بمحرّك قويّ بأحصنة هائلة، لينطلق بسرعة جنونيّة فيصفّق له النّاس. وكذلك يتقبّح العالم أكثر فأكثر غارقاً في الشهوة والسينمات، لاهياً داعراً. وللعجب فلا يصرف أحدهم وقتاً لربّه. وكلّهم عارفون بأعماق ضمائرهم شيئاً عن دعوة الله ولا يرفضون بتاتاً، ولكن في الدقيقة القاطعة، إنْ دعاهم الربّ لملاقاته وترك ترههاتهم، لووا أعناقهم ولم يهتمّوا به، معتبرين أنّ المال والفلاح والحبّ أهمّ منه. وهذا القرار منهم يعني احتقاراً لله، ويسبّب الرفض المباشر لشركته. فكلّ مدعو يسمع دعوة الله ولا يأتي إليها، يرفضه الربّ في غضبه رفضاً قاطعاً٠

لقد رفض صاحب الوليمة المنصرفين عنه وغير المبالين، ودعا المحتقرين في محيطه. فانتبه! إنّه يدعو في المرة الثالثة الفقراء ومهلهلي الثياب والغوغاء والثوريين، وبعدئذ المرضى وفاقدي البصر والضعفاء غير القادرين على المسير. فحمل عبيد السيّد المساكين، وساعدوهم ليصلوا إلى القصر، وفرشوا السجاجيد المريحة لأجلهم، ووضعوهم في الفرش الوثيرة لإراحتهم. ولم يشمئزّوا مِن جراحهم ونتن أجسادهن، لأنّهم لا يملكون حماماً ولا حوضاً. فالربّ ميّز الأسفلين على الوجهاء، وفضّلهم تفضيلاً كبيراً لأنّهم لبّوا دعوته واستجابوا لندائه. ولعلّهم كانوا مخجولين مِن الدخول إلى النوّر والبهاء، لكنّ الخدّام شجّعوهم للدخول بالكلام الطيّب. وهذا يوضح لنا كلّ التوضيح، أنْ ليس الأتقياء والصالحون في نظر أنفسهم والمحترمون والأذكياء والكبراء سيختبرون شركة الله وينضمّون إليها ، كلاّ بل المرفوضون والمحتقرون والخطاة وغير القادرين على كسب لباس الخلاص. فمِن أيّ فريق أنت؟

إِنَّ بيت الله لواسع غير محدود. والسيّد دعا في المرّة الرابعة والأخيرة كلّ الغرباء والنجسين وعابري السبيل ليدخلوا إلى فرحه. فلو كان هذا الداعي إلى الوليمة في أيامنا هذه، لأرسل سيّارات وطائرات وسفناً بحرية، لكي يحضر كلّ مشتاق إلى الوليمة العالميّة. لكن مَن يصدّق هذه الدعوة، بإمكانه أنّ يدخل بلا شرط وبلا ثمن وبلا جهد ليأكل هنيئاً مريئاً. فهكذا يوجّه الله دعوة عامّة للجميع كلّ بمفرده، ليدخلوا ملكوته. والربّ أمر رسله، أنْ يقنعوا المتشبثين والمتشككين، ويجرّوهم جرّاً لو أمكن تقريباً، لأنّ الله نفسه ينتظرهم. علماً أنّ الأكل والشّرب ليس هو هدف رجائنا، بل الشركة المجيدة مع الله الآب والابن والرّوح القدس. فإنّ الإنجيل يقول لك كلّ شيء معدّ فهلمّا اقبل٠

الصّلاة: نسجد لك أيّها الآب لأنّك أكملت خلاصنا بموت ابنك. ودعوتنا بكلمة إنجيلك، لنشترك في العشاء الربّاني المجيد، لنتقوّى بخبز الحياة، ونتطهّر بدم المسيح: نعظّم اسمك ونشكرك لدعوتك ونطلب أنْ تعلّم أقرباءنا وجيراننا ليأتوا إليك٠

السؤال ٩٨: ما هو الغريب في أمر الوليمة الإلهيّة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:25 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)