Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 085 (Christ's Experience on His Way to Jerusalem )

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

القسم الرابع - أعمال المسيح خلال سفرته إلى أورشليم (٩: ٥١ – ١٩: ٢٧)٠

١٨. اختبارات المسيح في طريقه إلى أورشليم (١٣: ٢٢ - ٣٥)٠


لوقا ١٣: ٢٢ - ٣٠
٢٢ وَاٰجْتَازَ فِي مُدُنٍ وَقُرًى يُعَلِّمُ وَيُسَافِرُ نَحْوَ أُورُشَلِيمَ، ٢٣ فَقَالَ لَهُ وَاحِدٌ: «يَا سَيِّدُ، أَقَلِيلٌ هُمُ اٰلَّذِينَ يَخْلُصُونَ؟» فَقَالَ لَهُمُ: ٢٤ «اٰجْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا مِنَ اٰلْبَابِ اٰلضَّيِّقِ، فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كَثِيرِينَ سَيَطْلُبُونَ أَنْ يَدْخُلُوا وَلاَ يَقْدِرُونَ ٢٥ مِنْ بَعْدِ مَا يَكُونُ رَبُّ اٰلْبَيْتِ قَدْ قَامَ وَأَغْلَقَ اٰلْبَابَ، وَاٰبْتَدَأْتُمْ تَقِفُونَ خَارِجاً وَتَقْرَعُونَ اٰلْبَابَ قَائِلِينَ: يَا رَبُّ يَا رَبُّ، اٰفْتَحْ لَنَا، يُجِيبُكُمْ: لاَ أَعْرِفُكُمْ مِنْ أَيْنَ أَنْتُمْ! ٢٦ حِينَئِذٍ تَبْتَدِئُونَ تَقُولُونَ: أَكَلْنَا قُدَّامَكَ وَشَرِبْنَا، وَعَلَّمْتَ فِي شَوَارِعِنَا. ٢٧ فَيَقُولُ: أَقُولُ لَكُمْ لاَ أَعْرِفُكُمْ مِنْ أَيْنَ أَنْتُمْ! تَبَاعَدُوا عَنِّي يَا جَمِيعَ فَاعِلِي اٰلظُّلْمِ. ٢٨ هُنَاكَ يَكُونُ اٰلْبُكَاءُ وَصَرِيرُ اٰلأَسْنَان، مَتَى رَأَيْتُمْ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَمِيعَ اٰلأَنْبِيَاءِ فِي مَلَكُوتِ اٰللّٰهِ، وَأَنْتُمْ مَطْرُوحُونَ خَارِجاً. ٢٩ وَيَأْتُونَ مِنَ اٰلْمَشَارِقِ وَمِنَ اٰلْمَغَارِبِ وَمِنَ اٰلشِّمَالِ وَاٰلْجَنُوبِ، وَيَتَّكِئُونَ فِي مَلَكُوتِ اٰللّٰهِ. ٣٠ وَهُوَذَا آخِرُونَ يَكُونُونَ أَّوَلِينَ، وَأَّوَلُونَ يَكُونُونَ آخِرِينَ»٠

سجّل لنا لوقا البشير جملاً غير مترابطة مِن أقوال المسيح الكثيرة، الّتي قالها خلال سفرته إلى أورشليم مدينة موته. وربّما أبدى يسوع أفكاراً أكثر ممّا سجّله البشير، لكنّ المسجّل هو زبدة وتلخيص لجميع ما قاله في هذه السفرة وفقاً لما استوعبه خاطر لوقا الطبيب٠

والسؤال الّذي وُجّه إلى المسيح مِن أحد أتباعه لم يكن: أيخلص كثيرون؟ بل بالعكس استفهم عن القليل، الّذي يمكن أنّ يخلّص، لأنّ الشعب في ذلك الحين، ابتدأ يتراجع عن يسوع بالتدريج. فأرادوا منه خبزاً وعجائب تساعدهم في حياتهم. ولكنّ التّوبة أهملوها. وقد قرّر زعماء الأمّة الرّوحيون قتل يسوع الناصري. وعلم المسيح، وكذلك توّقع تلاميذه الاضطهادات المرّة، الّتي ستنقضّ بلا هوادة على الرعيّة الصغيرة٠

وبهذا العلم، وقبل طرح السؤال عليه، كان المسيح قد أعطاهم وعداً، بأنّ ملكوت الله سينمو رغم الصعوبات كحبّة خردل تصير شجرة كاملة. وسينجح الإنجيل كخميرة صالحة في العجين٠

ثم أمر المسيح السائل أنّ يردّ نظره عن التطلّع إلى الجماهير المرتّدة، وينظر إلى ذاته، ليتوب ويتقدّس ويثبت في ملكوت الله. وهكذا وصف هدف سيرة كلّ مؤمن، أنّ دخوله مِن الباب الضيّق. وهذا المضيق لا يدخله النّاس أفواجاً بل فرادى. ولا يستطيع أحد المرور منه بأحمال كثيرة، بل على كلّ داخل أنّ يكون خفيفاً مجرّداً مِن ممتلكاته وعوائقه الدنيويّة. فالمسيح هو الباب الضيّق. ولا تأتي إليه جماهير غفيرة، بل يأتون أفراداً. وعلى كلّ مَن يدخل إلى رحابه السعيدة، أنّ يتخلّص مِن ذنوبه وهمومه ومشاكله وحقوقه وكتبه وملابسه الفخمة. تعالَ إلى يسوع كما أنت بحالتك وبلا أقنعة٠

وتسليمك هذا إليه يعني إنكاراً للنفس، واعترافاً كاملاً بالذنوب، وتركاً للعيوب المستعصية، وكفاحاً للحياة، والموت، ومتطلباً منك كلّ المجهودات والتضحيات والعزم والتصميم الأكيد٠

ولا تتردّد بين محبّتك لذاتك والتّسليم إلى يسوع، لأنّ فرصة التّوبة سرعان ما تنتهي،فيقوم الربّ ويقفل الباب. عندئذ يحاول كثيرون مِن الطالبين قبول المسيح، فلا يقدرون، لأنّهم أهملوا وقت النّعمة، وغرّهم بالله الغرور. فالمسيح يطلب منك تصميم الإرادة والتضحية بالمال وبذل الوقت، لكي تعتزم عزماً قوياً، لتصبح أهلاً عاملاً في ملكوت الله. لا يكفيك أنّ تأكل خبز النعمة من يد المسيح وتسمع كلماته الحلوة دون أن تتحرك وتعمل فاعلاً في حقل الربّ. فالإيمان يتطلب منك توبة مطلقة، وتغيير ذهنك جذريّاً، نتيجة لتأمّلك في الإنجيل. لا تكتفِ بتخيّلاتك عن كيان الله، وتصلّ يا ربّ يا ربّ! لأن المسيح يريد أنّ يرى فيك أعمال محبّته وثمار برّه وكلمات صدقه وأفكار روحه، الصادرة مِن شركته معك في الحياة الأبديّة اليوم٠

وكلّ إنسان لا تعمل فيه قوّة المسيح يبقى ظالماً لنفسه، عاملاً الظلم. ولا يكون مِن الله، بل مِن روح الشرّير. فلا يعرفه يسوع، واسمه غير مسجّل في سفر الحياة. والمسيح ابن الإنسان، يسألك اليوم: من أين أنت؟ أمِن الله أم مِن الشرّير؟ أتخصّ رعيّة المسيح، حيث يعرف الراعي كلّ فرد باسمه؟ أم تكون مجهولاً عند الله؟ امتحن نفسك، وكافح لتتجرّد مِن خطاياك، وتدخل إلى المسيح، الّذي لا يُخرج مَن يأتي إليه منكسراً تائباً.أمّا الّذي يصل إلى الباب الضيق، ثم ينحرف عنه في إيمان سطحي، ويتعلّق ببركة الآباء الماضين فقط، فيسقط إلى جهنّم رغم تقواه الظاهريّة وبئس المصير٠

وهذا السرداب مفعم بخوف مستمرّ مِن أجناد الشر، وممتلئ بصراخ الندامة لأجل التّوبة المتأخّرة، ويفيض تجديفاً مريراً ضدّ الله القدّوس. ومكان الظلمات الأليمة هذا، غير منفصل تماماً عن السماء، بل أنّ الهالكين يرون آباء الإيمان والانبياء الحقيقيين وكلّ قديس متواضع متكئين قريبين إلى الله، حيث يعمّ النظام ويحلّ السّلام ويتسربل الفرح وتوجد المحبّة بين الجميع في روح الآب والإبن٠

وقد قال يسوع لليهود غير التائبين: إنّكم ستسقطون إلى جهنّم. وعوضاً عنكم سيأتي ملايين الأمم مِن المشرق والمغرب داخلين مِن الباب الضيّق ومشتركين في جميع بركات السماء. وسوف يلتقون مع إبراهيم وإسحق ويعقوب وكلّ الأنبياء الأمناء الصادقين، ويتكلّمون معهم عن عجائب محبّة الله في حياتهم. كما أنّهم سيستفهمون الرسل عن حقائق ومعاني أناجيلهم ورسائلهم. وكذلك يلتقون بالأموات الأحياء في المسيح، لأنّهم معاً عائلة الله أبينا السماوي. فهل تخصها أنت أو تجلس بعيداً٠

واليهود الّذين رفضوا إنجيل المسيح تقسّت قلوبهم، ويتألّمون كثيراً. وهم الأولون في الاختيار، لكنّهم أصبحوا آخرين. ولم تبق لهم إلاّ فرصة واحدة للتوبة وقبول المسيح في آواخر الزمان. ولكنّ الكنيسة المحتقرة القليلة العدد المتأخّرة في نظر اليهود، صارت الأولى بالامتلاء بالرّوح القدس داخلة إلى أحضان وأمجاد ربّها٠

الصّلاة: يا ربّنا يسوع، أنت الباب المؤدّي إلى الله الآب. علّمنا خلع كلّ خطايانا وهمومنا وترك أمانينا وأموالنا، لكي نتوب ونتقدّس بدمك وروحك، وندخل إلى فرحك. أدخل كثيرين مِن أصدقائنا وأقربائنا إلى دار خلدك، ليأتي ملكوتك اليوم، ولتكن مشيئتك حاضرة وعاملة بيننا. ولك الشكر والمجد آمين٠

السؤال ٩٤: ماذا يعني أمر المسيح: اجتهدوا أنّ تدخلوا مِن الباب الضيّق؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:24 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)