Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 016 (The Birth of Jesus in Bethlehem)

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

أوّلاً: الحوادث التاريخية حول ولادة المسيح (لوقا ١: ٥ إلى ٢: ٥٢)٠

٥- ولادة يوحنّا المعمدان ( ٢: ١- ٢٠)٠


لوقا ١٣:٢- ١٤
١٣ وَظَهَرَ بَغْتَةً مَعَ الْمَلاَكِ جُمْهُورٌ مِنَ الْجُنْدِ السَّمَاوِيِّ مُسَبِّحِينَ اللَّهَ وَقَائِلِينَ، ١٤ الْمَجْدُ لِلَّهِ فِي الأَعَالِي, وَعَلَى الأَرْضِ السّلام, وَبِالنّاس الْمَسَرَّةُ٠

وإذ سمع الرعاة ألقاب المسيح مِن فم الملاك جمدت عقولهم دهشاً، واخترقت عبارات المخبر الإلهي قلوبهم. ولكنْ لكي يفهموا قصد الله مِن ولادة ابنه أعطاهم الملاك البرّاق علامة واضحة، لكي يستطيعوا لمسها بأيديهم وتظهر لأعينهم: طفل مولود حالاً مقمّط بأقمطة عادية ومضجع في مذود حقير٠

وكان مِن الضروري أن يدرك هؤلاء الرعاة البسطاء، أنّ الربّ العظيم صار طفلاً وديعاً. فلم يبقَ روحاً مجيداً، بل أصبح جسداً مشحوناً بضعفات كياننا، حتّى احتاج إلى أقمطة طفل. ولم يقدر على التكلّم في المذود، بل كان مستودعاً بين يدي أمّه. فابن العلي أصبح صغيراً فقيراً متواضعاً. هذا هو معنى نزول الله في العهد الجديد، وهذا عكس الاستكبار. ولم يبق العظيم كبيراً جبّاراً متكبّراً، بل أصبح قريباً منا، متواضعاً. هذا هو إلهنا المحبّة المتجسّدة٠

ولمّا دخل هذا الفكر المبدئي إلى عقول الجهلاء، خرّوا وارتموا على الأرض، لأنّ السماوات إنفتحت والنور سطع بشدة، وظهر جمهور مِن الملائكة ربوات وألوف مرتلين ومبتهجين ومتهللين فرحاً وغبطة، لأنّ المخلّص الحق قد دخل الآن إلى العالم الشرّير رغماً عنه. وسمع الرعاة فجأة عاصفة مِن التسبيح، تهبّ مِن السماء صادحة مرنّمة في أنوار المجد، لأنّ الأصوات الإلهيّة انطلقت بكلّ وضوح معلنة أنّ المجد والجلال والبهاء لإلهنا. له المُلك والقوّة والكرامة والحكمة والسجود والشكر. وله الكلّ، والكلّ يرجع إليه. الشموس موطئ قدميه، والقدّيسون يرتّلون أمامه٠

ورؤية مجد القدّوس لم تحرق هؤلاء الرعاة الجامدين بل فتحت لهم رجاء ووعداً أكيداًلكلّ رؤى الله، أي السّلام على الأرض كما هو في السماء، السّلام الإلهي الأزلي بدون خلاف ولا بغضة ولا حرب٠

وقد أرسل الله مسيحه ممثّلاً السّلام على أرضنا المريضة المتعبة. والرّوح القدس يحقّق اليوم هذا السّلام الحق في أتباع يسوع. هل عرفت أنّ سلام القدّوس قد ابتدأ في العالم في الّذين فتحوا أنفسهم لمسرّته. ولكنْ مَن يقفل نفسه لرسالة المذود والصليب، يضطرب ويتوه، لأنْ ليس سلام للملحدين. ولكن حيث يحلّ غفران الخطايا وتعمل قوّة الرّوح القدس، هناك يبتدئ سلام المسيح على الأرض٠

فقصد نعمة الله يتحقّق في كلّ الّذين أصبحت قلوبهم مهداً ليسوع وأجابوا على رسالة الخلاص بشكر وابتهال. هل أدركت مسرّة الله المقدّمة لكلّ النّاس وتبعت رئيس السّلام وأصبحت من صانعي السّلام؟ إنّ مسرّة القدّوس، تنسكب عليك، وتحلّ فيك. ولربّما قلت متسائلاً: كيف تنسكب عليك؟ إنّ طفل المذود هو برهان لأجلك. فالله معك، ويريد الحلول فيك ليبتدئ السّلام الأزلي في حياتك٠

الصّلاة: أيّها الآب السماوي، نسجد لك لأنّ مجدك أعظم مِن الشّمس الّتي خلقتها بكلمتك. فارفع يديّ نحو أشعة محبّتك، لكي أمتلئ بسلامك وحقّك. لأنّ مسرّتك مقبلة إليّ، وتقصد الحلول في كثيرين٠

السؤال ٢٥: كيف أعلن طفل المذود مجد الله؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:07 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)