Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 015 (The Birth of Jesus in Bethlehem)

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

أوّلاً: الحوادث التاريخية حول ولادة المسيح (لوقا ١: ٥ إلى ٢: ٥٢)٠

٥- ولادة يوحنّا المعمدان ( ٢: ١- ٢٠)٠


لوقا ٨:٢- ١٢
٨ وَكَان فِي تِلْكَ الْكُورَةِ رُعَاةٌ مُتَبَدِّينَ يَحْرُسُونَ حِرَاسَاتِ اللَّيْلِ عَلَى رَعِيَّتِهِمْ, ٩ وَإِذَا مَلاَكُ الربّ وَقَفَ بِهِمْ, وَمَجْدُ الربّ أَضَاءَ حَوْلَهُمْ, فَخَافُوا خَوْفاً عَظِيماً. ١٠ فَقَالَ لَهُمُ الْمَلاَكُ, لاَ تَخَافُوا. فَهَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَكُونُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ, ١١ أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مخلّص هُوَ الْمَسِيحُ الربّ. ١٢ وَهَذِهِ لَكُمُ الْعَلاَمَةُ, تَجِدُونَ طِفْلاً مُقَمَّطاً مُضْجَعاً فِي مِذْوَدٍ٠

كان بعض البدو يصطلون حول نار مشتعلة في الليل الدامس المخيّم على أكمة بيت لحم، بينما خرافهم تجترّ الأعشاب مزدحمة في الحوش. وأخذ الرعاة يتفكّهون بأحاديث ذات شجون، خصوصاً عن اغتصاص مدينهم بالنّاس المنسلّين إليها مِن كلّ حدب وصوب، لأجل تسجيل أسمائهم وعائلاتهم في الإحصاء الحكومي. وقد شاهد هؤلاء الرعاة كثيراً مِن أصدقائهم وأقربائهم، الّذين قدّموا إلى البلد مع القادمين. وابتدأ بعض هؤلاء السامرين في سخطهم يلعنون نير الاستعمار متمنّين مجيء المخلّص. وعند ذاك تناول أحدهم الربّابة، وراح يعزف عليها مرتّلاً ومتشوقّاً للمسيح الآتي قريباً٠

وانتصب في وسطهم فجأة كصاعقة بارقة ملاك الربّ وبهاؤه أضاء الظلمة وأشعّته اخترقت قلوبهم فخافوا خوفاً عظيماً، حتّى تيبّست أفواههم، واتّضحت لهم خطاياهم بكلّ وضوح. وأنبّتهم ضمائرهم على سرقاتهم وأكاذيبهم ونجاساتهم، وكلّ ظلماتهم الكبيرة والصغيرة. فظنّوا أنَّ القيامة قد وقعت وابتدأ الحشر والحساب والدينونة الكبرى٠

لكنّ صوتاً لطيفاً، خرج مِن ملء النور الساطع، قائلاً: لا تخافوا ولا ترهبوا. ولا ريب أنّ الرعاة، كانوا كغيرهم مِن بني الإنسان لصوصاً بالنّسبة لقداسة الله. ولكنّ الجواد المنعم لم يقرّر إهلاكهم كما ظنّوا، بل أراد خلاصهم فشجّعهم الملاك بكلمات قوّية إلى الفرح، لا بل إلى الفرح العظيم، وهو فرح الله. إنّ كلّ مؤمن حقّ يسبح في بحر الغبطة لأنّه قد وصلته بشرى الخلاص مِن الخالق الرحيم. فالله يحبّنا وينجّينا وينصرنا، فالظلمة تتبدّد والضيق ينتهي٠

إنّ التبشير في سبيل المسيح، معناه بشرى الانتصار وخبر السّلام الإلهي وإجراءات قوّة الرّوح القدس وحضور المسيح. فهل أنت مبشّر أو منذر؟ هل تسبب باسم الله تعزية ورجاء ونهوضاً روحيّاً، أو تكسر أصدقاءك بثقل النواميس والفرائض، الّتي لا يقدرون على إتمامها ولا أنت أيضاً؟

ولقد وُلد المسيح لأجلنا جميعاً والقدّوس الأزلي، لم يعد كما كان بعيداً قاضياً منتقماً منا، بل وهبنا نفسه بلا قيد ولا شرط، رغم أنّنا خطاة. فمحبّة الله، تفوق عقلنا. فآمن ببشرى الملاك، لأنّ المسيح وُلد لك أيضاً والله بالذات يهديك نفسه٠

وكلمة اليوم الّتي قالها الملاك للرعاة، عينت لهم حداً فاصلاً في تاريخ البشريّة. وتعني لنا دخول الألوهية إلى حياتنا، أي الولادة الثانية. لأنّه حيث يجتذب الإنسان إلى بحر محبّة الله، تبتدئ فيه حياة جديدة. فهل وُلد لك المسيح اليوم؟ وهل قبلت هديّة الله للعيد العظيم؟ أو أنّك لا تزال عائشاً، بلا هدف ولا معنى في الحياة؟ أنّ المخلّص وُلد لك اليوم. آمن وادرك واسجد، متمسّكاً بحقّك السماوي. ووصف الملاك للرعاة المرتعبين بدقّة، ماذا يعني مجيء ابن الله إلى البشر:٠

١ - وُلد في مدينة داود كخليفته حسب الوعد في ٢ صموئيل ٧: ١٢ و١٣ فطفل المذود هو الملك الإلهي وقد اقترب لكوته٠

٢ - والمولود في اسطبل هو مخلّص العالم البطل الّذي لا يخلّصنا بأساليب السياسة والسّلام الدنيوي بل يفدينا مِن سلاسل الخطيئة وقدرة الموت وتجارب الشيطان وغضب الله في الدينونة الأخيرة

٣ - وابن مريم هو المسيح الحقّ، الممسوح بملء الرّوح القدس كلمة الله المتجسّدة المخبر الإلهي، غافر الذنوب بالتمام، والمقام مِن بين الأموات بعدما ضحّى بنفسه فدية لكثيرين. فالمسيح هو حمل الله المذبوح، الّذي يستحقّ كلّ العبادة والسجود والتسبيح، لأنّه صالحنا مع الآب على الصليب، فمتى تعظّم أسماءه المقدّسة، مسلّماً نفسك إليه في عهد جديد أبدي؟

٤ - والمسيح المخلّص هو الربّ بالذات، الّذي خلق الكون، وضابط تاريخ البشر والمتعاهد في العهد القديم. وهو اليوم جالس عن يمين الآب مالك معه في وحدة الرّوح القدس ويباركنا بملء البركات في السماوات. هل أدركت معنى ولادة المسيح. أنّ القدّوس البار هو محبّة، ويحبّك ويقصد حلوله في نفسك ليثبت فيك لتصبح انساناً إلهياً، ممتلئاً بروح المحبّة وتتحقّق فيك كلمة أحد المبشرين إذ قال: لو وُلد المسيح في بيت لحم ألف مرّة ولم يولد فيك، فتبقى إلى الأبد هالكاً٠

الصّلاة: أيتها المحبّة الإلهيّة قد تجسّدت آتية إلينا مخلّصة وفادية ورباً إملأي قلبي بجوهرك لكي أعيش لك وأنت فيّ. أشكرك مع القدّيسين لولادتك ومجيئك إلينا٠

السؤال ٢٣: لِمَ منع الملاك الرعاة من الخوف وأمرهم بالفرح؟

السؤال ٢٤: ماذا تعني ألقاب المسيح في قول الملاك؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:07 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)