Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 012 (The Birth of John the Baptist)

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

أوّلاً: الحوادث التاريخية حول ولادة المسيح (لوقا ١: ٥ إلى ٢: ٥٢)٠

٤. ولادة يوحنّا المعمدان ( ١: ٥٧- ٨٠)٠


لوقا ١: ٥٧- ٦٦
٥٧ وَأَمَّا أَلِيصَابَاتُ فَتَمَّ زَمَانهَا لِتَلِدَ, فَوَلَدَتِ ابْناً. ٥٨ وَسَمِعَ جِيرَانهَا وَأَقْرِبَاؤُهَا أنَّ الربّ عَظَّمَ رَحْمَتَهُ لَهَا, فَفَرِحُوا مَعَهَا. ٥٩ وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ جَاءُوا لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ, وَسَمَّوْهُ بِاسْمِ أَبِيهِ زكريّا. ٦٠ فَقَالَتْ أُمُّهُ, لاَ بَلْ يُسَمَّى يوحنّا. ٦١ فَقَالُوا لَهَا, لَيْسَ أَحَدٌ فِي عَشِيرَتِكِ تَسَمَّى بِهَذَا الاِسْمِ. ٦٢ ثُمَّ أَوْمَأُوا إِلَى أَبِيهِ, مَاذَا يُرِيدُ أَنْ يُسَمَّى. ٦٣ فَطَلَبَ لَوْحاً وَكَتَبَ, اسْمُهُ يوحنّا. فَتَعَجَّبَ الْجَمِيعُ. ٦٤ وَفِي الْحَالِ انفَتَحَ فَمُهُ وَلِسَانهُ وَتَكلّمَ وَبَارَكَ اللَّهَ. ٦٥ فَوَقَعَ خَوْفٌ عَلَى كلّ جِيرَانهِمْ. وَتُحُدِّثَ بِهَذِهِ الأُمُورِ جَمِيعِهَا فِي كلّ جِبَالِ اليهودّية, ٦٦ فَأَوْدَعَهَا جَمِيعُ السَّامِعِينَ فِي قُلُوبِهِمْ قَائِلِينَ, أتُرَى مَاذَا يَكُونُ هَذَا الصَّبِيُّ. وَكَانتْ يَدُ الربّ مَعَهُ٠

نقرأ في الأصحاح الأول مِن إنجيل لوقا الّذي يشرح الفترة التمهيدية لولادة المسيح كلمة الرّوح القدس أربع مرّات (١٥ و٣٣ و٤١ و٦٧). فالطبيب لوقا أدرك بكلّ وضوح أنّ الدور الأوّل في مجيء المسيح، هو لله وليس للبشر. لأنّ روحه أعلن المقاصد الإلهيّة وطرد الشكوك، وأرشد المطيعين، وملأ الضعفاء بقدرته. هل أدركت كيف تخلق محبّة الله معرفة وإيماناً وثماراً في الّذين يصطّفون طوعاً في خطّة خلاص الله؟ افتح نفسك لروح المسيح فتختبر عجائب في انكسار كبريائك لتمجيد ربّك في محيطك٠

عندئذ أدرك زكريّا، أنّه ليس هو ولا امرأته أو ولده أو مريم، هم محور تاريخ الله ومركز كلّ هذه التحرّكات السماوية، بل جنين مريم وحده هو الموعود الأزلي. عندئذ عرف الكاهن المدرّب بكلمات التوراة، أنّ المسيح آت! فكانت هذه المعرفة كانت كصدمة كهربائية في عقله، فنسي نفسه وبيته وعظّم الله لمجيء روحه للتجسّد.عظيم هو نشيد الشيخ المنطلق اللسان، الّذي صالح طيلة حياته الشعب الشرّير مع القدّوس بواسطة ذبائحه. فأدرك أنّ المجيد البعيد، كان مقبلاً عليهم في المسيح ليزور المعذّبين. وحقّاً قد وصل إليهم٠

وهذا المجيء الإلهي إلى البشر لا يعني دينونة وإهلاكاً وإفناء في نوره الساطع، بل نعمة لطيفة وخلاصاً حنوناً وفداء أبدياً. وهذا المبدأ، اختبره الشيخ المتشكّك في نفسه. لأنّ الله قد غفر عدم إيمانه وعمق شكوكه وملأه بروحه القدّوس. فعظّم النّعمة، وجذب مستمعيه إلى قوّة محبّة الله. فيا أيّها الأخ هل أنت لسان معقود، أو متحرّر مسبّح لنعمة الله؟

والعبارة قَرن خلاص تدلّنا على الحلقة في مذبح المحرقة، الّتي يتعلّق بها النّاس الهاربون مِن المنتقمين، ليجدوا رحمة وأمناً في الحرم القدسي. وبينما كانت الذبيحة تحترق كان اللاجئون يقفون تحتها، معتبرينها نائبة عنهم، لينالوا الحياة. هكذا أدرك الكاهن الخبير، أنّ يسوع هو قَرن الخلاص لكلّ الخطاة. ومَن يتمسّك به، لا يهلك في غضب الله المنتقم مِن كلّ خطيئة. بل يتبرّر ناظراً للذبيح النائب عنّا على الجلجثة. فهل تتمسّك بِقَرن الخلاص؟

وكلّ هذه المواهب الروحيّة لم تنصب علينا فجأة بل لها قصّة طويلة وسبب عميق قد انبأ به الانبياء مِن قبل، لأنّهم رأوا بالرّوح القدس المسيح المقبل كشخص فريد مخلّص العالم. وشهادتهم هي حقّ ومتحقّقة تدريجياً ومتبلورة فينا، مكمّلة في مجيء المسيح المجيد٠

ووثق آباء الإيمان بالله الحيّ، وهم راؤون الآن ثمار إيمانهم. لأنّ إلهنا ليس إله الأموات بل الأحياء. فتهلّلوا في الفردوس يوم ولادة المسيح، وعظّموا الله تعظيماً كثيراً على قيامة المصلوب. واستقبلوا الصاعد إلى السماء، وهتفوا لجلوسه على العرش. لقد رأوا أنّ المسيح، هو الضامن العهد مع الله، لأنّه ليس انسان أو شعب يقدر أن يقطع عهداً مع الله القدّوس، ولكنّ دم ابن الله يطهّرنا ويؤهّلنا، لنقترب مِن الله، ونعيش معه في عهد جديد يشملنا إلى الأبد بالنّعمة والبراءة٠

وقد تحقّق في المسيح قسم الله أمام ابرهيم البدوي المؤمن، لمّا كان مستعدّاً ان يضحّي ببكره اسحق مطيعاً لله. فكان بهذا الاستعداد متقارباً لمحبّة الله، الّذي بذل ابنه الوحيد على الصليب لأجلنا. فحلف الله للمنكسر المطيع أنّ المسيح سيكون مِن نسله، وتتبارك بواسطته كلّ الأمم (تكوين ٢٢: ١٦- ١٧)٠

وقد فهم زكريّا هذه الخطّة الروحيّة في العهد القديم حقّاً، لأنّه كاهن مطلّع على التعاليم. لكنّه بتفكيره اليهودي أخطأ، إذ ظنّ أنّ المسيح الآتي سينشئ ملكوت الله بالقوّة. ويجعل أورشليم مركز عاصمة العالم، حيث اشتاق زكريّا الكاهن إلى شيئين: أولهما تطهير الشعب الخاطئ، وثانيهما انتصار الأمّة على العدّو الدخيل٠

ورغم هذا الشوق الدنيوي الأخير، فإنّه لم يشتق إلى الغنى والرفاهية والشرف، بل إلى حرّية العبادة الجمهوريّة وهداية أمّته، فأدرك هدف مجيء المسيح الفريد كعبادة للأمّة كلّها، في سبيل الإصلاح، ليقترب الجميع مِن الله. بتوبة وتطهير وتقديس وابتهال، في قداسة حقّه وبرّه الإلهي. وقد أتى المسيح إلينا بهاتين الصفتين الفائقتين عقلنا البشري. فمَن يتعلّق بابن الله، يتبرّر برّاً إلهياً. ومَن يثبت فيه، يمتلئ مِن الرّوح القدس قداسة كاملة إلى الأبد٠

الصّلاة: نعظّمك أيّها الآب السماوي لأجل المسيح المتجسّد، الّذي أتى برجاء وخلاص عام للبشر. أفِدْنا مِن كلّ اشتياقاتنا الدنيويّة وثبّتنا في برّك وقداستك لكي نحمدك بكلّ حياتنا٠

السؤال ٢٠ : ما هي اصول وأهداف خلاصنا؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:07 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)