Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 011 (The Birth of John the Baptist)

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

أوّلاً: الحوادث التاريخية حول ولادة المسيح (لوقا ١: ٥ إلى ٢: ٥٢)٠

٤. ولادة يوحنّا المعمدان ( ١: ٥٧- ٨٠)٠


لوقا ٥٧:١- ٦٦
٥٧ وَأَمَّا أَلِيصَابَاتُ فَتَمَّ زَمَانهَا لِتَلِدَ, فَوَلَدَتِ ابْناً. ٥٨ وَسَمِعَ جِيرَانهَا وَأَقْرِبَاؤُهَا أنَّ الربّ عَظَّمَ رَحْمَتَهُ لَهَا, فَفَرِحُوا مَعَهَا. ٥٩ وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ جَاءُوا لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ, وَسَمَّوْهُ بِاسْمِ أَبِيهِ زكريّا. ٦٠ فَقَالَتْ أُمُّهُ, لاَ بَلْ يُسَمَّى يوحنّا. ٦١ فَقَالُوا لَهَا, لَيْسَ أَحَدٌ فِي عَشِيرَتِكِ تَسَمَّى بِهَذَا الاِسْمِ. ٦٢ ثُمَّ أَوْمَأُوا إِلَى أَبِيهِ, مَاذَا يُرِيدُ أَنْ يُسَمَّى. ٦٣ فَطَلَبَ لَوْحاً وَكَتَبَ, اسْمُهُ يوحنّا. فَتَعَجَّبَ الْجَمِيعُ. ٦٤ وَفِي الْحَالِ انفَتَحَ فَمُهُ وَلِسَانهُ وَتَكلّمَ وَبَارَكَ اللَّهَ. ٦٥ فَوَقَعَ خَوْفٌ عَلَى كلّ جِيرَانهِمْ. وَتُحُدِّثَ بِهَذِهِ الأُمُورِ جَمِيعِهَا فِي كلّ جِبَالِ اليهودّية, ٦٦ فَأَوْدَعَهَا جَمِيعُ السَّامِعِينَ فِي قُلُوبِهِمْ قَائِلِينَ, أتُرَى مَاذَا يَكُونُ هَذَا الصَّبِيُّ. وَكَانتْ يَدُ الربّ مَعَهُ.

إنّ نعمة الله تتطوّر شيئاً فشيئاً وبالتأكيد في حياة المختارين. ولا يقدر أحد على منعها. هكذا وُلد يوحنّا الممتلئ بالرّوح مِن أمّ عاقر. فوجد ساعي المسيح الّذي يعدّ طريق ربّه. واعظم إنسان بين مولودي النساء قد ظهر. وفرح الأقرباء والجيران كثيراً لرحمة الله، الّذي منح الكاهن الأخرس نسلاً ليخلفه. وعظّموا الله وفرحوا لنعمته هذه. وحسب طقوس الدين قُبل الصبي في أُمتّه بواسطة طقس الختان وتعيين اسمه. فتعجب المجتمعون لمّا طلبت الأم نيابة عن زوجها المربوط اللسان أن يكون اسم الصبي يوحنّا، بدلاً من زكريّا. وهذا كان مخالفاً للعوائد المتّبعة. فلماذا تكسر هذه المرأة نظام الشعب. واسم زكريّا كان جميلاً فمعناه الله يذكرنا. فاستاء الأقرباء استياء شديداً وطلبوا مِن الأب الأخرس، ان ينطق أو يشير برأيه. وهذا المسكين كان له تسعة شهور صامتاً في مدرسة الرّوح القدس، حاملاً أسراره في قلبه. لكنّه كتب منذ بداية خرسه لامرأته على اللوح بإيجاز مثلما قال الملاك له ليفعل. فكانا فرحين لمّا حبلت الأم. وهكذا صار يوحنّا قبل ولادته كارز التّوبة لأبيه. فالبركة أصبحت توبيخاً لشكّه. وقد تعمّق زكريّا في التوراة كثيراً وصلّى باستمرار، مدركاً أنّ مرضه يعني عقوبة مِن الله لعدم إيمانه٠

وعلم زكريّا أيضاً أنّ لسانه سيحلّ عند ولادة ابنه المعطى مِن الله ولكن لمّا وُلد الصبي وبقي لسانه مربوطاً، داخله الشك. ألم يكن إيمانه صحيحاً؟ وصلواته أليست مستجابة؟ ولكنّ الطفل المولود جاء تعبيراً عن عمل النّعمة. فقرّر الأب حسب أمر الملاك أن يتجنّب كلّ الآراء البشريّة، ويلقي رجاءه بالتّمام على النّعمة فكتب على اللوح أنّ اسم بكره يوحنّا، رمزاً لعصر النّعمة المقبل٠

ولمّا تمسّك زكريّا بمواعيد الله وأمره، نجح في امتحان الإيمان الأخير فانفكّت عقدة لسانه، وانطلق صوته المحبوس متفجّراً بتسابيح مِن صميم قلبه. فعظّم زكريّا الله، وأعلن أسرار ولادة ابنه، وأخبر الحاضرين عن الملاك وكلماته وأراهم كيف تَدخَّل الله في حياته٠

وفزع النّاس عند ذاك، عالمين مِن تاريخ شعبهم أنّ الله كان يخلق قبل التغييرات الجذريّة في سيرة أُمتّهم أولاداً بطرق غريبة، كما خلق اسحق وموسى وصموئيل. وبما أنّ شعار إعلان الملاك، كان هو مجيء المسيح الّذي يُعدّ يوحنّا طريقه، ارتعب الأتقياء والسياسيون لأجل مقاصد الله المقبلة عليهم. فتمنى البعض التّوبة والتجديد والعدل وإقامة الموتى لأنفسهم وأمتّهم في مجيء المسيح. بينما تهلّل الآخرون في أنفسهم متمنين تحريرهم مِن نير الاستعمار ولم يدركوا البتّة أنّ المسيح لا يبني ملكوته على أسلحة وجنود بل بانسكاب الرّوح القدس الّذي خلق التّوبة وتغيير الأذهان وتجديد القلوب بنعمته. فولادة المعمدان، سبّبت حركة عميقة في البلاد المقدّسة، قبل أن ابتدأ بنطق رسالته٠

الصّلاة: أيّها الربّ علّمني الإيمان، خاصّة حين تغمض علي إرشاداتك. وساعدني لشهادة حسب كلمتك إن عاداني النّاس، لكي أسبّحك بلا نهاية. لأنّ خلاصك آت، ومملكتك ظاهرة وروحك يجدّد ملايين. فنشكرك لأنّك ولدتنا في عصر النّعمة٠

السؤال ١٩ : لماذا وجب على زكريّا ان ينتظر حتّى يُحل انعقاد لسانه ليسمي ابنه يوحنّا؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:07 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)