Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 249 (Peter Denies Christ)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الخامس - آلام المسيح وموته (٢٥: ١-٢٧: ٥٥)٠

١٦. بطرس ينكر المسيح (٢٦: ٦٩-٧٥)٠


متى ٢٦: ٦٩-٧٥
٦٩ 'أَمَّا بُطْرُسُ فَكَانَ جَالِساً خَارِجاً فِي الدَّارِ، فَجَاءَتْ إِلَيْهِ جَارِيَةٌ قَائِلَةً: وَأَنْتَ كُنْتَ مَعَ يَسُوعَ الْجَلِيلِيِّ (٧٠) فَأَنْكَرَ قُدَّامَ الْجَمِيعِ قَائِلاً: لَسْتُ أَدْرِي مَا تَقُولِينَ! (٧١) ثُمَّ إِذْ خَرَجَ إِلَى الدِّهْلِيزِ رَأَتْهُ أُخْرَى، فَقَالَتْ لِلَّذِينَ هُنَاكَ: وَهذَا كَانَ مَعَ يَسُوعَ النَّاصِرِيِّ! (٧٢) فَأَنْكَرَ أَيْضاً بِقَسَمٍ: إِنِّي لَسْتُ أَعْرِفُ الرَّجُلَ! (٧٣) وَبَعْدَ قَلِيلٍ جَاءَ الْقِيَامُ وَقَالُوا لِبُطْرُسَ: حَقّاً أَنْتَ أَيْضاً مِنْهُمْ، فَإِنَّ لُغَتَكَ تُظْهِرُكَ! (٧٤) فَابْتَدَأَ حِينَئِذٍ يَلْعَنُ وَيَحْلِفُ: إِنِّي لا أَعْرِفُ الرَّجُلَ! وَلِلْوَقْتِ صَاحَ الدِّيكُ. (٧٥) فَتَذَكَّرَ بُطْرُسُ كَلامَ يَسُوعَ الَّذِي قَالَ لَهُ: إِنَّكَ قَبْلَ أَنْ يَصِيحَ الدِّيكُ تُنْكِرُنِي ثَلاثَ مَرَّاتٍ فَخَرَجَ إِلَى خَارِجٍ وَبَكَى بُكَاءً مُرّاً٠

أراد بطرس أن يتبع المسيح بعزم وجرأة وأمانة. كان متحمساً ومتكلاً على نفسه، فتبع المسيح سراً من بعيد، بينما تملَّك اليأس التلاميذ الآخرين وهربوا. لعله لم يؤمن بانكسار المسيح، بل رجا أن ينتصر في اللحظة الأخيرة بتأييد ملايين الملائكة، فيساهم في الانتصار، ويكون لديه من المقرَّبين.إن رفقة السوء تدفع الكثيرين إلى الخطيئة، والذين يدفعون أنفسهم إلى هذه الرفقة بلا مبرر إنما يدفعون أنفسهم للشيطان وأعوانه، وينبغي أن لا ينتظروا إلا أن يجربوا ريقعوا في فخاخه كما حدث لبطرس٠

عثر لأول وهلة أمام استجواب خادمة بسيطة عرفته في دار الولاية المضاءة، وشهدت بصوت عال أنه من أتباع يسوع، وأنه ربما جاء لإنقاذه. لم يرد بطرس النِّقاش مع امرأة، بل فضَّل الكفاح ضد الرجال، فأنكر سيده أمام كل المستمعين قائلاً للمرأة: «لا أعلم شيئاً مما تقولين»٠

أثار سؤال الجارية قلبه بسبب خطر القبض عليه، لكنه تظاهر بالاطمئنان واللاَّمبالاة. وبعد قليل قام متمهلاً وخرج من الباب إلى الدار الخارجية لينطلق من النور إلى الظلمة. تبعه الشيطان وأرسل امرأة أخرى إليه كشفته بعين المراقبة، فكذب ثانية، وحلف أنه لم يَرَ المسيح طيلة حياته، فسقط من كذبة إلى أخرى، لأنه لم ينكر نفسه، ولم يختبر الصليب بل فضّل السيف والبطولة٠

لمَّا التفت إليه الحاضرون وبينهم جنود وهو يحلف ويصيح، تراكضوا عليه وبرهنوا له من طريقة نطقه أنه جليلي ولا بد أنه من أتباع المتهم. عندئذ لعن بطرس نفسه وأشهد الله على نفسه بأنه لا صلة له بالمسيح ولم يره ولم يعرفه قط.

لكن المسيح في محبته سخَّر ديكاً ليوقظ بطرس، فصاح الديك وذكَّره بنبوّة المسيح، فأدرك جُبنه وشرَّه وضعفه واستحقاقه للهلاك، فانكسر وبكى بكاءً مراً. هنا مات بطرس لكبريائه، وانسحقت ثقته بنفسه نهائياً. وأنت، ألم يصح الديك لكبريائك وثقتك بنفسك؟ هل عندك جرأة لتقول إن المسيح هو ابن الله الحي، رغم المنكرين الذين حولك؟

الصلاة: أيها الرب يسوع المسيح، اغفر لنا اتكالنا على أنفسنا، واخلق فينا الثقة بالله وحده، لنثبت في حقك أمناء حتى ساعة التجربة. علّمنا أن نبتعد عن كل كذبة بيضاء، ونعترف أنك ابن الله ولا ننكرك بصمتنا٠

السؤال ٢٥١ : لماذا أنكر بطرس ربه ثلاث مرات؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 05, 2012, at 08:26 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)