Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 161 (Jesus’ Second Prediction of His Death and Resurrection)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الثاني المسيح يعلّم ويخدم في الجليل (متى ٥: ١-١١: ١)٠
٣- إرسال التلاميذ الاثني عشر للتبشير ( ٩: ٣٥- ١١: ١)٠
٣. خدمات يسوع الحذرة وتجولاته ( ۱٤: ۱- ۱۷: ۲۷ )٠

ط) إعلان يسوع الثاني عن موته وقيامته (۱۷: ۲۲-۲۳)٠


متى ۱۷: ۲۲-۲٣
وَفِيمَا هُمْ يَتَرَدَّدُونَ فِي الْجَلِيلِ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: ابْنُ الإِنْسَانِ سَوْفَ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي النَّاسِ (۲۳) فَيَقْتُلُونَهُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ فَحَزِنُوا جِدّاً٠

(متى۱٦: ۲۱؛ ۲۰: ۱۸-۱۹)

ابن الإنسان هو الله المتأنس، المستمر بمجده. وهو ينبوع القوة الإلهية، وخادم جميع الناس. قداسته تديننا جميعاً، وسيرته مقياسنا يوم الحساب، لأن حياته هي التفسير الصحيح للوصايا العشر، فيسوع هو الإنسان الحق والإله الحق. لم يستخدم قدرته لمصالحه الخاصة. ولهذا التواضع دفع أبوه إليه كل سلطان في السماء وعلى الأرض٠

لم يمتنع المسيح الوديع، مع أنه هو القدير، من أن يسلّم نفسه إلى أيدي الناس الخبثاء، لأن وداعته أقوى من عنف المتسلّطين، فغلب نفسه وبذل ذاته فدية عن كثيرين٠

بهذا الإنكار الذاتي غلب كل القوى الشريرة العاملة في تخريب الكون، فشاء وعزم أن ينتصر بموته الكفاري لتبريرنا وتقديسنا وحفظنا. هكذا ثبَّت وجهه وتقدَّم نحو أورشليم، وتألم لأجل الذين يبغضونه، مفتدياً مملكته ومحبّاً مهلكيه٠

ما أعظم الفداء بموت المسيح على الصليب! محبته تكشف فسادنا وكبرياءنا. لكن نعمة حمَل الله تغيّر عيوبنا إلى الطهارة، وقربان نفسه يخلّصنا نحن الهالكين.أما تلاميذ يسوع فلم يدركوا آنذاك عمق وسرّ خلاصه، فحزنوا جداً عندما أخبرهم عن دنو موته٠

الصلاة: أيها القدوس، نعظمك لأن يسوع وُلد ليموت عوضاً عنّا، ويحمل خطيئة العالم ويتألم على أيدي الأتقياء الأبرار والسياسيين. نشكرك لأنه كان وديعاً، سلّم نفسه إلى إرادتك الأبوية، فربحنا من موته الحياة والبر والقداسة، ومنحنا روح البركة من خلال ذبيحته. ساعدنا حتى لا نحزن من أي حادثة تعترضنا في حياتنا الدنيوية ونجحد نعمك وبركاتك، بل نتمسك بك بكل قوة وشغف ونفرح ونشكره كما نشكرك ونتهلل لأجل خطة خلاصك لكل الناس٠

السؤال ۱٦۳ : لماذا حزن التلاميذ ولم يشكروا يسوع عندما اخبرهم عن موته النيابي؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 11:13 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)