Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 081 (Wise Man and Foolish Man)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الثاني المسيح يعلّم ويخدم في الجليل (متى ٥: ١-١١: ١)٠
١- الموعظة على الجبل عن دستور ملكوت السماوات٠ (المجموعة الأولى لكلمات يسوع)٠
٤. خلاصة دستور ملكوت السموات (٧:٧ –٢٧)٠

ح) الرجل العاقل و الجاهل (متى٧: ٢٨-٢٩)٠


متى ٧: ٢٤-٢٧
٢٤ فَكُلُّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالِي هذِهِ وَيَعْمَلُ بِهَا، أُشَبِّهُهُ بِرَجُلٍ عَاقِلٍ، بَنَى بَيْتَهُ عَلَى الصَّخْرِ. (٢٥) فَنَزَلَ الْمَطَرُ، وَجَاءَتِ الأََنْهَارُ، وَهَبَّتِ الرِّيَاحُ، وَوَقَعَتْ عَلَى ذلِكَ الْبَيْتِ فَلَمْ يَسْقُطْ، لأََنَّهُ كَانَ مُؤَسَّساً عَلَى الصَّخْرِ. (٢٦) وَكُلُّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالِي هذِهِ وَلاَ يَعْمَلُ بِهَا، يُشَبَّهُ بِرَجُلٍ جَاهِلٍ، بَنَى بَيْتَهُ عَلَى الرَّمْلِ. (٢٧) فَنَزَلَ الْمَطَرُ، وَجَاءَتِ الأَنْهَارُ، وَهَبَّتِ الرِّيَاحُ، وَصَدَمَتْ ذلِكَ الْبَيْتَ فَسَقَطَ، وَكَانَ سُقُوطُهُ عَظِيماً!٠

ستسقط عليك عواصف وزوابع، سواء من الناحية المعنوية أو العملية، لأن البشر الملحد يقف تحت غضب الله، وسحب القدير رداءه وسلامه من العالم. إننا نعيش وسط الويلات السابقة لمجيء المسيح الثاني. فإذا قال أحد "السلام عليكم" وهو مغتر، لأن الحرب دقت طبولها، والبغضة تزداد، والجوع يزحف ويخنق، والموبقات تسري في كيان المجتمع. كيف تقف يا أخي وسط هذه الضيقات الهائلة٠

أجابك المسيح بكلمة معزية "ليكون لكم في سلام، في العالم سيكون لكم ضيق ولكن ثقوا أنا قد غلبت العالم". فلا تخف لان المقام من بين الأموات وهبك أساساً متيناً لحياتك وجوهرة أثمن من اللآلئ. إنها الإنجيل المقدس العظيم الذي تجد فيه قوة للحياة والموت، للعمل والراحة، للفرح والحزن. فالإنجيل هو الدواء لكل أمراضك وأسقامك. إذا استخدمت هذه الكلمات الإلهية شعاراً لحياتك تصبح ذكياً حكيماً، لا يزعزعك شيء، وتثبت مطمئناً وسط طوفان غضب الله لأنك تعرف صوت ابنه الحنون القائل لك "ثق يا بني، مغفورة لك خطاياك". فالمسيح بالذات هو الأساس المتين لمستقبلك٠

ويل للإنسان الذي يبني حياته على فلسفات ومذاهب غير مؤسسة على الصليب، لأنها تخدعه وتكلمه عن تفوق الإنسان ونجاحه بأعماله الخاصة، وتنفخه إلى أن ينفجر. عندئذ يدرك أن لا شيء صالح في نفسه، ويهرب بلا رجاء بتشاؤم مرير ويجلده الخوف جلداً فيركض وراء كل زعيم كاذب وغدار يطلق شعارات تافهة، كلما تلألأت بمخيلته أفكار باطلة. إن الجماهير التي لم تتعلم وتستوعب إنجيل الحق، تُصبح غنيمة سهلة للمسيح الكذاب ومساعديه، وفي نفس الوقت مجدفة على الآب السماوي الذي أحبها وفداها٠

لكنك تعرف صوت الراعي الصالح، الذي لا يضج ولا يصرخ، بل يحفظ أتباعه في حقه إلى الأبد، ويقوّيهم للأعمال الصالحة الصادرة عن قوة محبته وصبر رجائه، فلا يستطيع أحد أن يخطفهم من يده. هو والآب واحد. ولا يقدر أحد أن يخطفنا من يد أبينا السماوي. المسيح حي ومالك مع أبيه والروح القدس، إلهاً واحداً، إلى أبد الآبدين. وسيأتي قريباً ليُدخل الذين يعملون حسب الإنجيل إلى ملكوته الروحي، إذ ينتظرونه بترقُّب ممهدين طريقه بسلوك طاهر، ومقدمين له ثمار روحه القدوس٠

متى ٧: ٢٨-٢٩
٢٨ فَلَمَّا أَكْمَلَ يَسُوعُ هذِهِ الأَقْوَالَ بُهِتَتِ الْجُمُوعُ مِنْ تَعْلِيمِهِ، (٢٩) لأَنَّهُ كَانَ يُعَلِّمُهُمْ كَمَنْ لَهُ سُلْطَانٌ وَلَيْسَ كَالْكَتَبَةِ. ٠ (يو٧: ١٦و٤٦، أعمال٢: ١٢)٠

المسيح إنسان حق وإله حق، فكلامه كله سلطان. يحرك القلوب المتحجّرة، ويخلّص الجياع إلى البر، ويقود المنكسرين لمعرفة أنفسهم. ولنا امتياز أن نوّزع إنجيل الفداء بين المشتاقين إليه، لنوضّح عظمة لطف مخلّصنا الفريد، الذي بنفس الوقت هو القاضي الأزلي، في الدينونة الأخيرة٠

فانشر ملء كلمة الله في محيطك لكي يخلص كثيرون في هذه الأيام الأخيرة، لا تبالغ بمعارفك الفكرية أو الإختراعات البشرية، بل مجد الآب والإبن في قوة الروح القدس، الإله الواحد. فتختبر ماقاله يسوع "وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر"٠

الصلاة: أيها الاب القدوس، نشكرك لأنك أوحيت لرسلك كلمة خلاصنا، واعطيتنا فرصة ثمينة لنتعمق في شريعة انجيلك. خلصتنا بدم ابنك واحييتنا بقوتك. احفظنا في محبتك. بارك جميع المشتاقين إلى خلاصك. استخدمنا بنعمتك لنشر بشرى الفداء في محيطنا، لكي نستعد معا لمجيء ابنك الحبيب٠

السؤال ٨٣ : ماهو الأساس المتين للحياة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 10:31 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)