Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 240 (The Temple is God Himself and His Lamb)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian? -- Polish? -- Portuguese -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٧ - نَعَمْ. أَنَا آتِي سَرِيعًا انتصار المَسِيْح في مجيئه الثَّاني وانبثاق العالَم الجَدِيْد (رؤيا ١٩: ١١- ٢٢: ٢١)٠

الجزء ٦.٧ - أُوْرُشَلِيْم الجَدِيْدة عروس الخروف (رؤيا ٢١: ٩- ٢٢: ٥)٠

٥- الهيكل هو الله نفسه وحَمَله (رؤيا ٢١: ٢٢- ٢٣)٠


رؤيا ٢١: ٢٢- ٢٣

٢٢ وَلَمْ أَرَ فِيهَا هَيْكَلاً لأَِنَّ الرَّبَّ اللهَ الْقَادِرَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ هُوَ وَالْخَرُوفُ هَيْكَلُهَا. ٢٣ وَالْمَدِينَةُ لاَ تَحْتَاجُ إِلَى الشَّمْسِ وَلاَ إِلَى الْقَمَرِ لِيُضِيئَا فِيهَا لأَِنَّ مَجْدَ اللهِ قَدْ أَنَارَهَا وَالْخَرُوفُ سِرَاجُهَا٠

أين الهيكل؟: كان ينقص تقرير الشَّيخ الجليل عن أُوْرُشَلِيْم السَّماوية البيان الجوهري حول مكان الهيكل، ولعلَّ أعضاء كنيسته اليهود قد انتظروا الإعلان الحاسم وتساءلوا في أنفسهم: أين هيكل الله في هذه المدينة الأبديَّة؟ ولربَّما صُدموا عند هذه النُّقطة حين قرأوا ملاحظة الرَّائي الموجزة البليغة الوافية بمعناها: وَلَمْ أَرَ فِي أُوْرُشَلِيْم الجَدِيْدة هَيْكَلاً. هل الله ليس حاضراً في وسط شعبه في الأبديَّة أيضاً ؟ في هذه الحالة لا نفع ولا قيمة للذَّهب واللآلئ والجواهر كلِّها في المدينة الجَدِيْدة. فلا يكون للوجود الجَدِيْد أيّ مركز أو قوَّةٍ أو حياةٍ أو شمس روحيَّة. إنَّ فهم العَهْد القَدِيْم وشرائعه وذبائحه مفرَّغٌ ومحرَّفٌ بدون هيكلٍ. على شعب إسرائيل الرُّجوع إلى هيكله وإلاَّ فإنَّه يتصرَّف عكس قلبه٠

ولكنَّ يُوْحَنَّا لم يُكمل قوله بعد. لقد قدَّم أسباباً لعدم وجود الهيكل في أُوْرُشَلِيْم الجَدِيْدة بملاحظةٍ قصيرةٍ تجاوزت عقول النَّاس: لأَِنَّ الرَّبَّ اللهَ الْقَادِرَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ هُوَ وَالْخَرُوفُ هَيْكَلُهَا (رؤيا ٢١: ٢٢). كان هذا الاعتراف جدِّياً على نحوٍ أبكم اليهود واليهود المَسِيْحيين الذّائبين شوقاً وحنيناً إلى وطنهم. ولعلَّ صمتاً عظيماً قد استولى عليهم. إنَّ أُوْرُشَلِيْم الجَدِيْدة تقدِّم أكثر بكثيرٍ مِمَّا قدَّمته أُوْرُشَلِيْم القَدِيْمة الماضية٠

كلمةً تلو الأخرى شهد يُوْحَنَّا أنَّ يهوه، إله العَهْد، الإله الأبدي الأمين غير المتغيِّر القادر على كلِّ شيءٍ، لا يحتاج إلى هيكلٍ، ولا يسكن في قدس الأقداس بعد منذ موت يَسُوْع على الصَّليب. ففي أثناء عصر الكنيسة، الكنيسة نفسها هي هيكل الله. والقدير يسكن بملئه فيها ويعمل مع روحه القدوس بواسطتها (١ كُوْرِِنْثُوْس ٣: ١٦؛ ٦: ١٩؛ كولوسي ٢: ٩- ١٠؛ وآيات أخرى). وسرُّ العَهْد الجَدِيْد هذا، أي أنَّ يَسُوْع يسكن بالإيمان في قلوبنا وأنَّه يبقى "فينا"، مذكورٌ أكثر مِن ثلاثين مرّة في العَهْد الجَدِيْد (متَّى ٢٦: ٢٦- ٢٧؛ يُوْحَنَّا ٦: ٤٨- ٥٨؛ ١٤: ٢٣، ٢٥- ٢٦؛ ١٥: ٤- ٨؛ ١٧: ٢٣، ٢٦؛ غَلاَطِيَّة ٢: ٢٠؛ أفسس ٣: ١٤- ١٩؛ كولوسي ١: ١٥- ٢٧؛ وآيات أخرى)٠

ولكنَّ العَهْد الجَدِيْد لا يذكر فقط أنَّ المَسِيْح يحيا "فينا"، بل أيضاً أنَّنا "نحن نحيا في المَسِيْح". وهذه العبارة "في المَسِيْح" مذكورةٌ في العَهْد الجَدِيْد ١٧٥ مرَّة، أي ستَّة أضعاف العبارة التي تُشير إلى حقيقة كونه هو فينا٠

إن اعترفتَ أنَّ المَسِيْح "فيك" تشهد بذلك بحقيقة تحقُّق الخلاص كثمرة مِن ثمار صليب يَسُوْع. ولكن ثمَّة خطرٌ خارج متناول الشُّعور أنَّنا نظنُّ على نحوٍ أنانيٍّ أنَّنا امتلكنا الرَّب يَسُوْع وكأنَّه صار ملكاً شخصيّاً لنا ونحن مالكوه؛ بينما العكس هو الصَّحيح: ليس هو خاصَّتنا، بل نحن خاصَّته. يحيا فينا بواسطة روحه، وهو دائماً معنا حتَّى انتهاء العالم (متَّى ٢٨: ٢٠). وفي الوقت نفسه وحَّدَنا يَسُوْع لنصبح أعضاء فاعلين في جسده الرُّوْحي ونُنكر أنفسنا. هو الرَّأس وعلينا أن نتحرَّك ونعمل كما يشاء هو. وبهذه الصِّفة نحيا ونموت "فيه" (يُوْحَنَّا ٦: ٥٦؛ ١٤: ٢٠؛ ١٥: ٤- ٧؛ ١٦: ٣٣؛ ١٧: ٢١؛ رومية ٦: ٢٣؛ ٨: ١؛ ١٢: ٥؛ ١٤: ١٤، ١٥: ١٧، ١٦: ٢- ٢٧ (٨ مرَّات)؛ ١ كُوْرِِنْثُوْس ١: ٢؛ ٤: ١٠؛ ١٥: ١٨، ٢٢، ٥٨؛ ٢ كُوْرِِنْثُوْس ٢: ١٢، ١٤، ١٧؛ ٥: ١٧، ٢١؛ أفسس ٢: ٦، ١٣، ٢١؛ ٤: ١، ٢١، ٣٢؛ ٥: ٨؛ ٦: ١٠؛ وآيات أخرى)٠

المَسِيْح ملجؤنا مِن الغارات الجويَّة، ومركز قوَّتنا، وجهاز قيادتنا. إذا دخلتَ طائرةً فستعهد بحياتك إلى ربَّانها في مختلف الأحوال والظُّروف. وبالطَّريقة نفسها لا نوجد بعد وحدنا إن نحن سلَّمنا حياتنا للرَّب تماماً وأبداً٠

يمكن رؤية الواقع الرُّوْحي لهذه العلاقة الشَّرعية في أُوْرُشَلِيْم الأبديَّة. سنستريح هناك في نعمة الله وروحه ونوره وحضوره كما شهد يُوْحَنَّا: اَللهُ مَحَبَّةٌ وَمَنْ يَثْبُتْ فِي الْمَحَبَّةِ يَثْبُتْ فِي اللهِ وَاللهُ فِيهِ (١ يُوْحَنَّا ٤: ١٦). ينبغي أن نفكِّر في هذه الآية مراراً كي نفهم نطاقها وبعدها بطريقةٍ أفضل. يريد الله أن يسكن بين خليقته على نحوٍ منظورٍ ليصوغهم بحضوره ويحتضنهم بروحه ويملأهم به ويحميهم. اَللَّهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوْح وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا (يُوْحَنَّا ٤: ٢٤)٠

إنَّ الذي يحبُّنا إلى الأبد، القدُّوس المُثَلَّث الأَقَانِيْمِ، يريد أن يجذبنا إلى مجال قوَّته، في ذاته، في وسط ثالوثه (يُوْحَنَّا ١٧: ٢٠- ٢٦). يريد أن يكون هيكلنا، أبانا، قوَّتنا. بهذه الطَّريقة، بهذه الطَّريقة وحدها، تتمَّم وصيَّة المَسِيْح التَّالية: فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ (متَّى ٥: ٤٨). إنَّنا نُمنح هذا الامتياز الآن بضمانة الرُّوْح القُدُس، بَيْدَ أَنَّ إتمامه مرتبطٌ بعودة المَسِيْح (١ كُوْرِِنْثُوْس ١٥: ٤٢- ٤٥، ٥٤- ٥٧)٠

شهد يُوْحَنَّا بوضوحٍ أنَّ الله الرَّب القدير لا يحتضن ويصوغ ويُنعش أُوْرُشَلِيْم الجَدِيْدة وسكَّانها المقدَّسين فحسب، بل إنَّ حَمَل اللهِ، رئيس كهنتنا، في الوقت نفسه وبوحدةٍ تامَّةٍ معه يحتضن الوجود الجَدِيْد ويضبطه ويصونه. الآب والابن وحدةٌ لا تنفصم كوجهين لعملةٍ واحدةٍ. ما يريده أحدهما ويفعله يريده الآخَر ويفعله. سأل يَسُوْع أباه أن يصبح واحداً كما هو في الآب والآب فيه. هكذا ينبغي لنا أن نترسَّخ "في الآب" و"في الابن" بواسطة الرُّوْح القُدُس (يُوْحَنَّا ١٧: ٢٠- ٢٣)٠

إن فهمتَ غنى هذه الوعود فستسجد لله وحَمَله. لأنَّ ما مِن أحدٍ منَّا مستحقٌّ وقادرٌ بنفسه أن يكون عموداً في هيكل الله الحيِّ وأن يحمل اسم الآب والابن ومدينة أُوْرُشَلِيْم على جبينه كما وُعد بذلك راعي كنيسة فيلادلفيا (رؤيا ٣: ١٢- ١٣)٠

صلاةٌ: نشكرك أبانا لأنَّك أبونا، وقد خلَّصتنا مِن الدَّيْنُوْنَة والغضب بواسطة ابنك الحبيب الذي مات عوضا عنا كفارة لخطاينا. نسجد لك بالرُّوْح القُدُس لأنَّك جذبتَنا إلى عائلتك وإلى وحدة الثلوث الأقدس، كي يتقدَّس اسمك الأبوي. آمين٠

:سؤال

كيف صار المستحيل ممكنا أن الله القدوس يعيش فينا ونحن فيه؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on November 28, 2012, at 03:33 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)