Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 222 (God Guarantees the New World)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian? -- Polish? -- Portuguese -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٧ - نَعَمْ. أَنَا آتِي سَرِيعًا انتصار المَسِيْح في مجيئه الثَّاني وانبثاق العالَم الجَدِيْد (رؤيا ١٩: ١١- ٢٢: ٢١)٠

الجزء ٥.٧ - عالم الله الجَدِيْد (رؤيا ٢١: ١- ٨)٠

٥ - يضمن الله ظهور العالم الجَدِيْد (رؤيا ٢١: ٥)٠


رؤيا يوحنا اللاهوتي ٢١: ٥

٥ وَقَالَ الْجَالِسُ عَلَى الْعَرْشِ هَا أَنَا أَصْنَعُ كُلَّ شَيْءٍ جَدِيدًا. وَقَالَ لِيَ اكْتُبْ فَإِنَّ هَذِهِ الأَقْوَالَ صَادِقَةٌ وَأَمِينَةٌ٠

كلامٌ مِن العرش: قلَّما يتكلَّم أبو يَسُوْع المَسِيْح شخصيّاً في العَهْد الجَدِيْد. ولكن إن تكلَّم أعلن كلامه نقطة تحوُّلٍ لحقبةٍ جديدةٍ بعيدةٍ. في هذه الآيات والآيات اللاَّحقة يشهد الله للاكتمال التَّام، الذي لا تشوبه شائبةٌ، للعالم الجَدِيْد (رؤيا ٢١: ٥- ٨؛ انظر أيضاً ١: ٨)٠

:نقرأ هذه الكلمات القويَّة التي تؤكِّد قصد إتمام الخلاص أربع مرَّاتٍ في صيغة المتكلِّم "أنا" كشهادةٍ مِن الله مقرونة بالأفعال التَّالية

أنا أصنع
أنا هو
أنا أُعطي
أكون

وهذه الأقوال الأربعة هي أشبه بتواقيع القدير تحت برنامجه لخلق سماءٍ جديدةٍ وأرضٍ جديدةٍ. إنَّه يؤكِّد لقدِّيسيه وملائكته وجميع رجاله وعده الشَّامل الكون؛ فتُشكِّل كلمته واسمه أساس مستقبل الوجود الجَدِيْد٠

هوذا (أو ها)٠: نقرأ صرخة الملاك: هُوَذَا أو هَا ٢٦ مرَّة في سفر الرُّؤْيَا (١: ٧، ١٨؛ ٢: ١٠؛٣: ٨، ٩، ١١، ٢٠؛ ٤: ١، ٢؛ ٥: ٥؛ ٦: ٢، ٥، ٨؛ ٧: ٩؛ ٩: ١٢؛ ١١: ١٤؛ ١٢: ٣؛ ١٤: ١، ١٤؛ ١٦: ١٥؛ ١٩: ١١؛ ٢١: ٣، ٥؛ ٢٢: ٧، ١٢)٠

وكلَّ مرَّةٍ تدوِّي فيها الكلمة "هوذا" أو "ها" يحدث أمرٌ خطيرٌ. فعلينا أن نكون متيقِّظين طالبين أعيناً مفتوحةً لقلوبنا حتّى يمكننا أن نعرف ونفهم ما يريد الرَّب أن يُخبرنا ويُرينا في إعلاناته٠

أنا: أوَّل ما ينبغي ليُوْحَنَّا ولنا أن نعلم هو الرَّب نفسه. فهو يُقدِّم نفسه وهو يتكلَّم بقوله "أنا" ويشهد بذلك أنَّه شخصٌ يُعبِّر عن مشيئته بواسطة الكلمات٠

يا له مِن شرفٍ عظيمٍ! اعتبرنا العليُّ القدُّوس مستحقِّين أن نقول كلمةً للخطاة الفانين يُعلن بها نفسه. إنَّ "أنا" الله، الله الآب والله الابن، هي مِن أهمِّ الكلمات في الكتاب المقدَّس، وهي ترد أكثر مِن ٣٥٠ مرَّة في أسفار العَهْدين القَدِيْم والجَدِيْد البالغة ٦٦ سفراً، لأنَّ القدير ليس روحاً عديم الشَّكل بدون أيِّ هويَّةٍ، بل هو شخصٌ حيٌّ. وإذ يُكلِّمنا بقوله "أنا" كلاماً مفهوماً، نصبح نحن "أنتم" بالنِّسبة إليه. تشمل "أنا" الله جميع قدراته وسلطانه وصفاته المميّزة بالإضافة إلى مشيئته٠

إنَّ المتكلِّم بالضَّمير "أنا" هو أزليٌّ، فهو كائنٌ قبل بدء الزَّمان، وسوف يخلق ويرفع الكون الجَدِيْد بكلمته. هو الذي دعا نفسه في العلَّيقة المشتعلة أمام موسى بالعبارة: أَهْيَهِ الَّذِي أَهْيَهْ أي "أنا هو" أنا أكون مَن أكون (خروج ٣: ١٤)٠

أرسل الله المَسِيْح الوديع في الهيئة كإنسانٍ، ككلمته الفاصلة، كجوابه لعصيان النَّاس. تمرَّدت شعوبٌ بأكملها على خالقها وعلى مَسِيْحه. أمَّا هو فقال ليَسُوْع: أَنْتَ ابْنِي. أَنَا الْيَوْمَ وَلَدْتُكَ (مَزَامِيْر ٢: ٧). وعندما اعتمد يَسُوْع في نهر الأردن وحمل خطيَّة جميع الخطاة شهد أباه نفسه قائلاً: هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ (متَّى ٣: ١٧). وهذه الشَّهادة كرَّرها الآب على جبل التَّجلي حين أعدَّ يَسُوْع نفسه للموت الكَفَّارِيّ على الصَّليب، وأضاف إليها العبارة: لَهُ اسْمَعُوا (متَّى ١٧: ٥)٠

بقوله "أنا" عهد العليم بسفر رؤيا يَسُوْع المَسِيْح إلى يُوْحَنَّا مستهلاًّ ذلك بالعبارة: أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ (رؤيا ١: ٨).فالرَّب يضمن بإعلان ذاته ليس فقط حقيقة وصحَّة الرُّؤى المتعلِّقة بتتابع أحداث نهاية الزَّمان، بل أيضاً دقَّة تنفيذها٠

صلاة: أيها الآب لربّنا يسوع المسيح، نسجد لك، لأنك تخاطبنا شخصيا وتحبنا حقا. ساعدني حتى لن أوافق في أي نوعة من ثورة ضدّك ولا اشترك في معارضة لمشيئتك أو لمقاصد إبنك، بل أخدمك بفرح ومودّة. ارشدني لأدعو الكثير من الضالين ليسلموا أنفسهم لك الرحمان المحب. آمين٠

:سؤال

٢٦٧. ماذا يعني مكالمة ألله بصيغة "الأنا" لك شخصيا؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on November 28, 2012, at 03:06 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.140)