Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 177 (Voice From Heaven Calls God's People to Abandon Babylon)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian? -- Polish? -- Portuguese -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٦ - بابل الزَّانية وعبادة الله نهاية المُضِلِّة العظيمة والاستعداد لعرس الحَمَل (رؤيا ١٧: ١- ١٩: ١٠)٠

الجزء ١.٦ - دينونة الله لبابل الزَّانية (رؤيا ١٧: ١- ١٨: ٢٤)٠

٧- صوتٌ آخَر مِن السَّماء يدعو شعب الله إلى ترك بابل (رؤيا ١٨: ٤- ٥)٠


خطايا تراكمت حتَّى بلغت عنان السَّماء (٥): كانت خطايا بابل القديمة موجَّهةً إلى لوح الشَّريعة الأوَّل، الله شخصيّاً، إضافةً إلى اللَّوح الثَّاني، ضدَّ الإنسانيَّة. تكاثرت خطايا بابل بسرعةٍ مذهلةٍ حتَّى بلغ جبل الخطيَّة المضغوطة لهذه المدينة عنان السَّماء. كان السّكان الأوائل قد خطَّطوا لبناء برجٍ هرميٍّ، برجٍ هائلٍ يبلغ ارتفاعه "باب الله". وكان ما تبدَّى للعيان في النِّهاية هو جبل واضح مِن الخطايا (رؤيا ١٨: ٥)٠

كان على الله أن يتصرَّف، فقد نفد صبره، ولم تُجدِ إنذاراته إلاَّ قليلاً. إِنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ الْخَطِيَّةَ يظلُّ عبداً لخطيَّته (يوحنَّا ٨: ٣٤؛ ٢ بطرس ٢: ١٩). واليوم أيضاً كلُّ مَن لا يَقْبَل يسوع مخلِّصاً له ويَدَع نفسه تتغيَّر بواسطته يسقط أكثر فأكثر في أعماق الإثم والعار٠

إنَّ ضرب مدن أوربا الكبرى بالقنابل في الحرب العالميَّة الثَّانية، والزَّلازل الرَّهيبة في تركيا والصِّين، وكذلك انهيار برجي مركز التَّجارة العالمية في نيويورك كانت كلّها إنذارات خطيرة مِن الله الصَّبور ترمي إلى إحداث توبة سريعة مِن سكَّان هذه القرى والمدن الكبرى. صور دعارة الأولاد، واغتصاب البنات الصَّغيرات في السِّن، والظُّلم اللاَّحق بالنِّساء والأطفال في الحرب والإرهاب تصرخ كلُّها إلى السَّماء. يموت مئات الآلاف مِن الأطفال والأولاد جوعاً كلَّ عامٍ في العالم الثَّالث، بينما يُتلَف الإنتاج الفائض مِن الحليب والطَّعام في الدُّول ذات التِّكنولوجيا العالية للحفاظ على مستوى الأسعار خوفاً مِن انخفاضه. بلايين الدُّولارات تُنفَق في الشَّرق والغرب كلَّ عامٍ على التَّسلُّح، بينما كان ممكناً استخدام هذه الأموال في بناء آلاف المدارس والمستشفيات في أفريقيا وأسيا٠

وفي المجال الرُّوحي تُواصل عبادة الشَّيطان في قداسها الأسود انتشارها. تلتفُّ الفرق الدينية الهنديَّة حول شاشات التلفزيون وفي مباريات كأس العالم في كرة القدم تُناشَد الأرواح والشَّياطين أن تُحقِّق الفوز للفريق الوطني والخسارة للخصم. أمَّا معرفة الله الحقيقي، معرفة الآب والابن والرُّوْح القُدُس، فهي مهمَلة ومُستخَفٌّ بها، بل إنَّها مِن آنٍ لآخَر معوقة قصداً. إنَّ خطيَّة البشر تبلغ السَّماء ثانيةً. وبابل هي في كلِّ مكانٍ. قال أحد الأساقفة: "لو إنَّنا استطعنا أن نرى بأمَّهات عيوننا الخطيَّة المرتكَبة في ليلةٍ واحدةٍ في عاصمة بلدنا وحدها لأًُصبنا بالجنون". الله وحده يمتلك قوَّة الصَّبر اللاَّزمة لتحمُّل خطايانا على أمل أن نتوب ونتخلَّى عن غرورنا. إنَّ بناء برج بابل لا يحدث فقط اليوم في مدننا الكبرى، بكلِّ ما عندنا مِن ناطحات سحاب أخَّاذة. علاوةً على ذلك إنَّ خطايا عدم المحبَّة تتراكم في كلِّ قريةٍ. كم سيُمهلنا الرَّب للتَّوبة أكثر مِن ذلك؟

صلاة: أبانا الذي في السماوات، إعفر لنا عدم محبتنا، وميلنا للراحة، ونجساتنا العديدة. إمنح لنا ولشعبنا التوبة النصوحة من كل ظلماتنا، والطقوس الفاغرة من الربّ الحيّ، وإرتباطات النجسة، لكي لا تتغيّر عقوباتك لتربيتنا إلى دينونات مبيدة. آمين٠

:سؤال

٢١٢. أي خطيئة من كطايانا وأي إثم من آثام شعبنا تكوّمت حتى إلى السماء؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on November 28, 2012, at 12:17 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)