Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 057 (Preparations for the Enthronement)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian -- Polish? -- Portuguese -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٢ - تتويج يسوع المسيح (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٤: ١- ٦: ١٧)٠

ماهي الاسباب التي جعلت الله يعطي القوة والسلطة لابنه يسوع المسيح المقام من الاموات

الجزء ٢.٢ تربّع يَسُوْع المَسِيْح على العرش بمنحه السّفر المختوم (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٥: ١- ١٤)٠

٣ - عبادة الحمل من الخليقة كلها (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٥: ٨- ١٤)٠


عبادة الحَمل مِن الخليقة كلها
رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٥: ١٣- ١٤

١٣ وَكُلُّ خَلِيقَةٍ مِمَّا فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ وَتَحْتَ الأَرْضِ وَمَا عَلَى الْبَحْرِ كُلُّ مَا فِيهَا سَمِعْتُهَا قَائِلَةً. لِلْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ وَلِلْحمل الْبَرَكَةُ وَالْكَرَامَةُ َوَالْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. ١٤ وَكَانَتِ الْحَيَوَانَاتُ الأَرْبَعَةُ تَقُولُ آمِينَ. وَالشُّيُوخُ الأَرْبَعَةُ وَالْعِشْرُونَ خَرُّوا وَسَجَدُوا لِلْحَيِّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ

اخترق حمد الملائكة التي لا تحصى أعماق السّماء إلى أطراف الأرض وبلغ أعماق الأرض، حتى شعر كل حي أن تجديد العالم قد بدأ. الدَّيْنُوْنَة الهاجمة هي بداية جديدة للخليقة الإلهية٠

لا يسعنا، بعقلنا المذكى بالعلوم الطبيعية والمحدود أيضا تقنيّا، أن نتصوّر حمد الحيوانات والعناصر؛ فالخلاص الذي تممه يَسُوْع لا يشمل الناس والملائكة فقط بل الخليقة كلها التي يعتبر الإنسان مسؤولاً عنها، وهو الذي جرها بعصيانه على الله إلى نضال لا هوادة فيه فِيْ سَبِيْلِ البقاء. انزعجت الأرض كلها من دخول الخطيئة إليها، وأصبح الشيطان رئيس هذا العالم "لأَنَّ انْتِظَارَ الْخَلِيقَةِ يَتَوَقَّعُ اسْتِعْلاَنَ أَبْنَاءِ اللَّهِ... فَإِنَّنَا نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الْخَلِيقَةِ تَئِنُّ وَتَتَمَخَّضُ مَعاً إِلَى الآنَ" (رومية ٨: ١٨- ٢٤). عندما يأتي يَسُوْع ثانية ستحدث أشياء كثيرة عند النباتات والحيوانات لا يمكننا أن نتصوَّرها٠

عرف داود أنَّ الأسماك والناس والبرد والثلج والضباب تقدر أن تحمد الله (مزمور ١٤٨: ٧- ٨)، وطلب من الشمس والقمر والنجوم أن تسبِّح الرب (مزمور ١٤٨: ٣). مَن يحيَ في الرُّوْح القدُس يبصر المادية السطحية التي تطبعنا اليوم بطابعها ويعرف شيئاً عن العلاقة العميقة بين الخالق ومخلوقاته. لو صرف علماء الطبيعة والاختصاصيون (التقنيون) مزيدا من الوقت في التفكير بالله وعلموا الآخرين ذلك لما تلوثت الأرض بمياه الكيمياء القذرة ونفايات الذرة٠

يبقى حمد الطبيعة موضوع سفر الرُّؤْيَا. يكرم الله الخالق كما الحمل أيضا يعبدان ويحمدان ويسبحان. كذلك يعطى كل سلطان للاثنين إلى أبد الآبدين. فلا مكان لغيرة متبادلة بينهما٠

الجَالِس عَلَى العَرْشِ والحمَل هما وحدة وأساس وجودنا. فالخليقة والمصالحة والحفاظ على البقاء والتقديس والدَّيْنُوْنَة والإتمام تحمل من الآب والابن معا. في المحبة بين الآب والابن أساس حياتنا. ولذلك يستحق الآب والابن، بقوة الرُّوْح القدُس، حَمْدَنا٠

رَأَى يُوْحَنَّا نداء سلام الطبيعة، ومبايعة الملائكة ليَسُوْع. أثبت حراس العرش بآمين قوية ما سمعوه، وسجد الأَرْبَعَة وَالعِشْرُونَ شَيْخاً عوضاً عنا لذلك الجَالِس عَلَى العَرْشِ والحمل٠

عاد ابن الله إلى بيت أبيه بعد انتصاره في الجلجثة. ودفع الآب إليه كل سلطان وجعله رب العالمين.٠

ينبغي لهذا الحدث التاريخي في السماء، الذي يخبرنا به يوحنا والمتضمن تربع الحمل على العرش، أن يغير صورة تاريخنا. هل أصبح عرش الآب والابن مركز حياتنا؟ هل تقدم حياتنا تسبيح حمد للنعمة المجيدة التي لا ينطق بها؟ هل نَعبد أنفسَنا أم ذلك الجَالِس عَلَى العَرْشِ والحمل؟

الصَّلاة: أيُّها الآب السماوي، ما أعظم محبّتك للخطاة، لأنّك خلقتهم، وبعد سقوطهم في الإثم خلّصتهم بكفَّارة ابنك الوحيد، وبعد قيامته مِن بين الأموات استقبلته استقبالاً عظيماً، وأجلسته عن يمينك، ليحكم في انسجام معك على الَّذين قبلوه والَّذين رفضوه، حتَّى يأتي يوم الدين مع الحكم النهائي والفرقان. ساعدنا حتَّى نتقدّس، ونطيع أوامرك بفرح وشكر٠

السؤال : ٥٧ بماذا تأثرت من العبادة الجماهيرية في السماء ؟ وماذا قبلت منها لعبادتك الخاصة لله وحمله؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 17, 2012, at 10:17 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)