Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 072 (Christ's Defense Against Those Accusing Him of Being in League With Satan )

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

القسم الرابع - أعمال المسيح خلال سفرته إلى أورشليم (٩: ٥١ – ١٩: ٢٧)٠

٨. دفاع المسيح ضد اتهامه بمحالفة الشيطان (١١: ١٤ -٢٨) ٠


لوقا ١١: ١٤ -٢٨
١٤ وَكَان يُخْرِجُ شَيْطَاناً، وَكَان ذٰلِكَ أَخْرَسَ. فَلَمَّا أُخْرِجَ اٰلشَّيْطَان تَكَلَّمَ اٰلأََخْرَسُ، فَتَعَجَّبَ اٰلْجُمُوعُ. ١٥ وَأَمَّا قَوْمٌ مِنْهُمْ فَقَالُوا: «بِبَعْلَزَبُولَ رَئِيسِ اٰلشَّيَاطِينِ يُخْرِجُ اٰلشَّيَاطِينَ». ١٦ وَآخَرُونَ طَلَبُوا مِنْهُ آيَةً مِنَ اٰلسَّمَاءِ يُجَرِّبُونَهُ. ١٧ فَعَلِمَ أَفْكَارَهُمْ وَقَالَ لَهُمْ: «كُلُّ مَمْلَكَةٍ مُنْقَسِمَةٍ عَلَى ذَاتِهَا تَخْرَبُ، وَبَيْتٍ مُنْقَسِمٍ عَلَى بَيْتٍ يَسْقُطُ. ١٨ فَإِنْ كَانَ اٰلشَّيْطَان أَيْضاً يَنْقَسِمُ عَلَى ذَاتِهِ، فَكَيْفَ تَثْبُتُ مَمْلَكَتُهُ؟ لأَنَّكُمْ تَقُولُونَ: إِنِّي بِبَعْلَزَبُولَ أُخْرِجُ اٰلشَّيَاطِينَ. ١٩ فَإِنْ كُنْتُ أَنَا بِبَعْلَزَبُولَ أُخْرِجُ اٰلشَّيَاطِينَ، فَأَبْنَاؤُكُمْ بِمَنْ يُخْرِجُونَ؟ لِذٰلِكَ هُمْ يَكُونُونَ قُضَاتَكُمْ. ٢٠ وَلٰكِنْ إِنْ كُنْتُ بِإِصْبِعِ اٰللّٰهِ أُخْرِجُ اٰلشَّيَاطِينَ، فَقَدْ أَقْبَلَ عَلَيْكُمْ مَلَكُوتُ اٰللّٰهِ. ٢١ حِينَمَا يَحْفَظُ اٰلْقَوِيُّ دَارَهُ مُتَسَلِّحاً، تَكُونُ أَمْوَالُهُ فِي أَمَان. ٢٢ وَلٰكِنْ مَتَى جَاءَ مَنْ هُوَ أَقْوَى مِنْهُ فَانهُ يَغْلِبُهُ وَيَنْزِعُ سِلاَحَهُ اٰلْكَامِلَ اٰلَّذِي اٰتَّكَلَ عَلَيْهِ وَيُوَّزِعُ غَنَائِمَهُ. ٢٣ مَنْ لَيْسَ مَعِي فَهُوَ عَلَيَّ، وَمَنْ لاَ يَجْمَعُ مَعِي فَهُوَ يُفَرِّقُ. ٢٤ مَتَى خَرَجَ اٰلرُّوحُ اٰلنَّجِسُ مِنَ اٰلإنْسَانِ، يَجْتَازُ فِي أَمَاكِنَ لَيْسَ فِيهَا مَاءٌ يَطْلُبُ رَاحَةً، وَإِذْ لاَ يَجِدُ يَقُولُ: أَرْجِعُ إِلَى بَيْتِي اٰلَّذِي خَرَجْتُ مِنْهُ ٢٥ فَيَأْتِي وَيَجِدُهُ مَكْنُوساً مُزَيَّناً. ٢٦ ثُمَّ يَذْهَبُ وَيَأْخُذُ سَبْعَةَ أَرْوَاحٍ أُخَرَ أَشَرَّ مِنْهُ، فَتَدْخُلُ وَتَسْكُنُ هُنَاكَ، فَتَصِيرُ أَوَاخِرُ ذٰلِكَ اٰلإنْسَانِ أَشَرَّ مِنْ أَوَائِلِهِ!» ٢٧ وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهٰذَا رَفَعَتِ اٰمْرَأَةٌ صَوْتَهَا مِنَ اٰلْجَمْعِ وَقَالَتْ لَهُ: «طُوبَى لِلْبَطْنِ اٰلَّذِي حَمَلَكَ وَاٰلثَّدْيَيْنِ اٰللَّذَيْنِ رَضِعْتَهُمَا». ٢٨ أَمَّا هُوَ فَقَالَ: «بَلْ طُوبَى لِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ كلاّمَ اٰللّٰهِ وَيَحْفَظُونَهُ٠

كلّ مَن ينكر وجود الشيطان، يجعل يسوع ورسله كاذبين، لأنّ ربّنا أخرج بكلمته أبالسة عديدة. ولمّا اقترب يسوع مِن الملبوسين بالأرواح النّجسة صرخت بارتعاب: إنّه ابن الله القدّوس٠

ولما انقذ يسوع أحد الملبوسين بروح شرّير، استغرب الحضور! ولكن بعضهم جدّف، مدّعياً أنّ المسيح متحالف مع رئيس الشياطين، ويخرج باسمه الأبالسة. وسمّوا هذا الرئيس بعلزبول أي "رب الذبابّ، الّذي كانما له أرواح بعدد ذباب العالم. فشجّعت الجماهير يسوع ليعمل أعجوبة خارقة وغريبة فوق شفاءاته العاديّة ليجرّبوا قدرته الإلهيّة فيمحو اتهامه بالصلة مع الشياطين٠

لكن المسيح اخترق أعداءه بجوابه، وأعلن لهم بعض أسرار جهنّم، الّتي هي بسيطة بمقدار أنّ عقل الإنسان العادي يقدر أنّ يفهمها. فلا يقدر شيطان أنّ يخرج شيطاناً، لأنّ الأرواح النّجسة هم وحدة مرعبة، رغم بغضتهم وطموحهم للاستقلال وقصدهم إبادة الكلّ. فلا يستطيعون أن يفعلوا ما يشاؤون، بل هم مستعدّون «في الشيطان» الّذي هو روح السلطان المضاد لله. وهذا الشرّير لا ينقسم على ذاته. فهو يحلّ في أتباعه، ويربطهم في عبوديّة أزليّة، في مملكة هلاكه٠

وقد أخرج اليهود في العهد القديم شياطين باسم الربّ الإله، لأنّ الشيطان يهرب إذا اقترب النّاس من الله. والشرّير يبتعد حيث يكون الإنسان أميناً لربّه. فشهد المسيح بقوّة المؤمنين البارّة في العهد القديم الّذين سيدينون منكري المسيح في الدينونة الأخيرة، لأنّهم رفضوا آيات قوّته الإلهيّة٠

وبعدئذ وصف يسوع كيفية إخراجه الشياطين. فهو يشبه ملك العالمين والسماوات جالساً على عرش مجده، ولا يبذل كلمة واحدة لأجل الشيطان، بل يحرّك اصبعه فقط، فيهرب جنود الشرّ، مهرولين منساقين إلى جهنّم ويتركون الملبوسين. فقد استهزأ المسيح بهذا المثل بعدوّ الله القويّ، وأبرز سلطانه المطلق وقدرته الفائقة على إخضاعه. ويحذّرنا في الوقت نفسه مِن عدم تقدير قدرة الشيطان، لأنّه يشبه جيشاً مسلّحاً ومجهّزاً بأحدث الطرق، وهو يحرس ثكنته، ويسجن كلّ مَن يقترب من رحابه، ويستعبده. وإنّه يجرب اليوم ملايين مِن النّاس إلى عدم إيمان بالله وعبادة الأوثان الحديثة وتجديف، ليمتلئوا بروحه الشرّير ويصبحوا عبيده كما قال المسيح: مَن يعمل الخطيئة فهو عبد للخطيئة٠

ولكن الآن فقد تغيّر الحال، لأنّ المسيح أتى لعالمنا وغلب الرئيس الشرّير، وجرّده مِن أسلحته: الاستكبار والأنانيّة والظلم والنجاسة والبغضة والكذب. وحرّر عبيده منه. فكلّ مؤمن بالمسيح هو محرّر من سلطة الشيطان ومسلح بأسلحة الرّوح القدس: المحبّة والفرح والسّلام والصبر والتواضع والخدمة والإيمان والعفّة والحقّ. وكما يكون أتباع الشيطان وحدة شرّيرة، هكذا أصبحنا في المسيح وحدة مقدّسة. فكلّ مؤمن به مضمون ومحروس إلى الأبد. هل التجأت إلى المسيح وثبتّ في مخلّصك٠

واستطاع اليهود في العهد القديم، أنّ يخرجوا الشياطين باسم الربّ، ولكنّهم لم يتغلّبوا على الشرّير بالذات. ولم يعطوا للمحرّرين قوّة جديدة. فانتعش كلّ مخلّص في جسده وروحه ونفسه، ولكن بعد مدة كان يرجع إليه الرّوح الشرّير، ومعه عصبة من زملائه الشياطين سبعاً. فأهلكوا المسكين أكثر مِن ذي قبل. ونجد في الأصحاح الثامن، وفي العدد الحادي والعشرين، والتاسع والعشرين أخباراً ذكرها الطبيب لوقا، عن مرض مِن هذا النوع، الّذي حرّر المسيح منه المرضى نهائيّاً. فالمسيح منحنا فداء كاملاً من الشيطان، ويستطيع إلقاء الشياطين إلى جهنّم (٤: ٣٤ و٨: ٣١) ويثبت روحه القدّوس عوضاً عن الأرواح الشرّيرة في الإنسان. وهكذا تمتلئ أجسادهم بروح الربّ، ولا يبقى مكان فارغ للأرواح الغريبة. فهل امتلأت بالرّوح القدس أو أي روح هو ساكن فيك؟

ووسط هذا الصراع بين الأرواح، طوّبت امرأة مِن المشاهدين مريم العذراء أمّه. فلم يرفض المسيح هذا التطويب ولكن أظهر المجد الحقّ في الّذين يسمعون كلاّم الله الحي، ويحرّكونه في قلوبهم، ويحفظونه ويعملون به. فلا يغلب الشيطان بمريم بل بيسوع وحده. والمسيح لا يربينا لنتبع أمه، بل لنتعمق في كلماته، لتغيّرنا قوّتها، وتحرّرنا مِن الشيطان، وتقوّينا لنغلب الشياطين في محيطنا باسمه٠

الصّلاة: أيّها الربّ، أنا ضعيف وشرّير. ولكنّك أنت المنتصر والقدّوس. أحطني وبيتي باسمك، وحرّرني من كلّ روح شرّير. لتملأني محبّتك. ونسجد لك، لأنّك غلبت الشيطان على الصليب نهائيّاً. ونطلب إليك أيّها الجالس على عرش المجد، أنّ تحرّك اصبعك. لتخرج أفواجاً مِن الأرواح الشرّيرة، مِن النّاس في محيطنا. ويمتلئون بروحك القدّوس

السؤال ٨١: كيف غلب المسيح ويغلب حتّى اليوم الشيطان؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:21 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)