Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 064 (The End of Christ's Ministry in the Mountainous Region of Galilee )

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

القسم الرابع - أعمال المسيح خلال سفرته إلى أورشليم (٩: ٥١ – ١٩: ٢٧)٠

١. السامريون الأشحاء في بداية سفر الربّ (٩: ٥١ – ٥٦) تعليم ضد التعصّب ٠


لوقا ٩: ٥١ – ٥٦
٥١ وَحِينَ تَمَّتِ اٰلأَيَّامُ لاِٰرْتِفَاعِهِ ثَبَّتَ وَجْهَهُ لِيَنْطَلِقَ إِلَى أُورُشَلِيمَ، ٥٢ وَأَرْسَلَ أَمَامَ وَجْهِهِ رُسُلاً، فَذَهَبُوا وَدَخَلُوا قَرْيَةً لِلسَّامِرِيِّينَ حتّى يُعِدُّوا لَهُ. ٥٣ فَلَمْ يَقْبَلُوهُ لأَنَّ وَجْهَهُ كَان مُتَّجِهاً نَحْوَ أُورُشَلِيمَ. ٥٤ فَلَمَّا رَأَى ذٰلِكَ تِلْمِيذَاهُ يَعْقُوبُ وَيوحنّا، قَالاَ: «يَا رَبُّ، أَتُرِيدُ أَنْ نَقُولَ أَنْ تَنْزِلَ نَارٌ مِنَ اٰلسَّمَاءِ فَتُفْنِيَهُمْ، كَمَا فَعَلَ إِيلِيَّا أَيْضاً؟» ٥٥ فَاٰلْتَفَتَ وَاٰنْتَهَرَهُمَا وَقَالَ: «لَسْتُمَا تَعْلَمَان مِنْ أَيِّ رُوحٍ أَنْتُمَا! ٥٦ لأَنَّ اٰبْنَ اٰلإِنْسَان لَمْ يَأْتِ لِيُهْلِكَ أَنْفُسَ اٰلنَّاسِ، بَلْ لِيخلّص». فَمَضَوْا إِلَى قَرْيَةٍ أُخْرَى٠

لم يكن المسيح قد أنّهى تدريب تلاميذه بعد، لمّا حانت الساعة المقبلة عليه، والّتي قررتها مشيئة الله ان يتألّم، ويموت لفداء العالم. وقد علم ابن العلي، أنّ تلاميذه لم يفهموه تماماً لأنّ الخطيئة كانت لا تزال مقيّدة لقلوبهم، والرّوح القدس لم يثبت فيهم بعد. فاتّجه إلى أورشليم ليصالح على الصليب البشر مع الله، وليصعد بانتصاره على الجلجثة، مرتفعاً إلى السماوات لينزل علينا نحن المحتاجين قوّة أبيه، لكي تغلبنا إلى معرفة وتواضع ومحبّة وصبر٠

وابتداء مِن هذه القراءة فصاعداً يحدّثنا لوقا كيف ترك يسوع وطنه الجليل. وشرع بسفره الطويل عالماً أنّه لن يعود، بل يموت هنالك. وكان إذ ذاك شابّاً بعمر الثلاثين، والعالم في حاجة إلى كلاّمه وشفاءاته. ولكنّ ابن الإنسان عرف أنّ موته أهمّ مِن حياته على الأرض. فأنكر نفسه، وحمل صليبه وبذل ذاته فدية لكثيرين٠

ولم يسمح المسيح أنّ تُخيّم عليه الأحزان، بل نظّم موكب محبّته، وأرسل الرسل إلى القرى ليعدّوا النوم والغذاء. ومِن هذا نرى أنّ الإرشاد بالرّوح لا يتجنّب التنظيم في حياة الأفراد والكنائس، لأنّ إلهنا ليس إله الفوضى، بل هو ربّ النظام والتدبير٠

والمسافر مِن منطقة الجليل إلى أورشليم آنذاك بطريق مستقيم، كان لا بد له مِن المرور بالسّامرة، حيث عاش أُناس ممزوجون بدم بقايا أسباط إسرائيل والأقوام الّذين أسكنهم الأشوريون في أرض الميعاد. فأصبحت ديانتهم أيضاً ممتزجة، ممّا دفع اليهود إلى احتقارهم. واعتبروهم نجسين، كما احتقر السامريون أيضاً اليهود بالمقابلة. وأصابوا المسافرين والماكثين منهم في بلادهم أذى كبيراً. فقام بين شعب الفريقين خصام شديد، وبغضاء شاملة متأصّلة٠

وهذه الأحقاد قد انفجرت في يوحنّا رسول المحبّة وأخيه يعقوب، لمّا رفض السامريون المسيح ربّ العالم وحاشيته ومنعوهم مِن المرور والنوم. وربّما كان ذلك خوفاً مِن العدد الضخم للحجّاج أنّ يدخلوا القرية ويسلبوها، ويهلكوا بروح التحمّس للحج آلهة السامريين المحبوبة٠

وردّ يوحنّا على هذا الاحتقار بنقمة مقدّسة. وأنتج رفض السكان القرويين استقبالهم في نفسه غضباً مدلهماً. وأراد الانتقام لابن الله، وغسل الإهانة الّتي لحقت به. وذلك بإنزال النّيران مِن السماء لتحرقهم مفتكراً بغيرة إيليا ودينونة غضبه على أعداء الله. أمّا يسوع فانتهر يوحنّا وأخاه في حضور التلاميذ كلّهم، كما انتهر الحمّى في المريض سابقاً وبنفس القوّة، وكما أسكت العاصفة وطرد الشياطين. ففي كلّ هذه الحوادث نجد الكلمة «إنتهر» معلنة غضب الله الملتهب. فنعلم أنّ المسيح، لم يصب غضبه المقدّس على السامريين الخطاة الجهلاء، بل انتهر تلميذيه اللذين انفتحا لروح الانتقام والأحقاد، لأنّ كلّ الّذين يجازون الشرّ بالشرّ، ينتسبون للعهد القديم. أمّا يسوع فانّه يجازي الشرّ بالخير، ويغفر لأعدائه كلّ ذنوبهم. ويحبّ لاعنيه، ليتوبوا ويرجعوا إليه، فيخلّصهم٠

إنّ ابن العلي يعمل ما يريد أبوه أي أنّه يخلّص ويبارك ويحتمل ولا يدين ولا يبيد ولا يرفض، حتّى ولو لحقت إهانة بشخصه. فمحبّة الله أعظم من عقولنا. فأنت ابن لأي روح من الأرواح؟ هل وُلدت من روح العالم، ومؤثّر فيك العهد القديم، حيث مبدأ عين بعين وسن بسن، أو ولدت مِن روح السّماء وقوّة العهد الجديد؟ فتمضي صامتاً حيثما رفضت مشتوماً مغدوراً، وتحبّ إذا ما أسيء إليك. هكذا فانّ المسيح، بعد أنّ رفض مِن السامرة، ارتحل عنهم متّجهاً إلى قرية أخرى، فقبلوه بترحيب، ونرى أنّ يوحنّا وسائر الرفقة، لم ينسوا بعد ذلك طول حياتهم هذا التعليم لوداعته٠

الصّلاة: أيّها الآب السماوي اللطيف، اغفر لي كلّ غضبي وحقدي وبغضتي ورفضي للآخرين. وأشكرك للطفك وصبرك، ملتمساً منك الولادة الروحيّة الحقّة، لكيلا أبغي إبادة النّاس. بل احتملهم وأحبّهم، وأرشدهم إليك، باسمك وقوّتك٠

السؤال ٧٣: لِمَ انتهر المسيح تلاميذه المختارين؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:20 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)