Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 023 (The Acts of John the Baptist)

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

ثانياً: التمهيد لعمل المسيح علانية (لوقا ٣: ١ - ٤: ١٣)٠

١ - إظهار وكرازة التّوبة وأعمال يوحنّا المعمدان (٣: ١-٢٠) ٠


لوقا ٣: ٧-١٤
٧ وَكَان يَقُولُ لِلْجُمُوعِ اٰلَّذِينَ خَرَجُوا لِيَعْتَمِدُوا مِنْهُ: «يَا أَولاَدَ االأَفَاعِي، مَنْ أَرَاكُمْ ان تَهْرُبُوا مِنَ اٰلْغَضَبِ اٰلآتِي؟ ٨ فَاٰصْنَعُوا أَثْمَاراً تَلِيقُ بِاٰلتَّوْبَةِ. ولَا تَبْتَدِئُوا تَقُولُونَ فِي أَنْفُسِكُمْ: لَنَا إِبْرَاهِيمُ أَباً. لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ اٰللّٰهَ قَادِرٌ أنْ يُقِيمَ مِنْ هٰذِهِ اٰلْحِجَارَةِ أَوْلاَداً لإِبْرَاهِيمَ. ٩ وَاٰلآن قَدْ وُضِعَتِ اٰلْفَأْسُ عَلَى أَصْلِ اٰلشَّجَرِ، فَكلّ شَجَرَةٍ لاَ تَصْنَعُ ثَمَراً جَيِّداً تُقْطَعُ وَتُلْقَى فِي اٰلنَّارِ». ١٠ وَسَأَلَهُ اٰلْجُمُوعُ: «فَمَاذَا نَفْعَلُ؟» ١١ فَأَجَابَ: «مَنْ لَهُ ثَوْبَان فَلْيُعْطِ مَنْ لَيْسَ لَهُ، وَمَنْ لَهُ طَعَامٌ فَلْيَفْعَلْ هٰكَذَا». ١٢ وَجَاءَ عَشَّارُونَ أَيْضاً لِيَعْتَمِدُوا وَسَأَلُوهُ: «يَا مُعَلِّمُ، مَاذَا نَفْعَلُ؟» ١٣ فَأَجَابَ: «لاَ تَسْتَوْفُوا أَكْثَرَ ممّا فُرِضَ لَكُمْ». ١٤ وَسَأَلَهُ جُنْدِيُّونَ أَيْضاً: «وَمَاذَا نَفْعَلُ نَحْنُ؟» فَأجَابَ: «لاَ تَظْلِمُوا أَحَداً، وَلاَ تَشُوا بِأَحَدٍ، وَاٰكْتَفُوا بِعَلاَئِفِكُمْ٠

كلّ مَن ينتمي إلى عائلة شريفة، يفتخر بأرومته. فسمَّى أعضاء العهد القديم أنفسهم أولاد إبراهيم، ظانين أنّهم يتبرّرون مِن بركاته، ويتقوّون مِن روحه. أمّا يوحنّا فسمى المتراكضين إليه مِن كلّ الجوانب أولاد الأفاعي، وقصد بذلك الشيطان الّذي يصبّ مِن روحه إلى البشر، ويضلّهم للشكّ بمحبّة الله. والاستقلال عنه في استكبار عنيد. فكلّ إنسان لا يرجع إلى مصدره وهو مسّمم بروح الرياء ويغرّ نفسه. فمَن أنت؟ أخاطئ تائب أو مرائي شرّير؟ أيّ روح يملك فيك، الكبرياء أو التواضع؟

ويلٌ للمذاهب والأديان والكنائس، الّتي تعلّم أتباعها بأنّ التعصب والصلوات والصوم والأعمال الذاتيّة تبرّر التقّي. فكلّ بَانَ نفسه على استحقاقه الذاتي يسقط في الدينونة الأخيرة، لأنّنا جميعنا بطّالون، لا بل مجرمون في أشعة محبّة الله القدّوس. ويوم الحساب لا بدّ يأتي، حيث يكشف الربّ القدّوس أخطاءك كلّها. وساعة غضبه قريبة، كما شهد كلّ الانبياء المخلّصين (ملاخي ٤: ١- ٥). عندئذ تقف خجلاً وبلا حجّة، لأنّ قلبك يشبه وكر الحيّة ممتلئاً بالأفكار الشرّيرة والتذكّرات الرديئة٠

لا تظنّ أنّ تخيّلات توبتك أو حزن نفسك يرضي الله، لأنّ القاضي الأزلي لا يطلب منك شعوراً وأمنية وصلوات فقط، بل تغييراً جذريّاً، صادرة منه أعمال صالحة. فالله مستعّد في رحمته أن يغيّر حياتك كلّها، عالماً أنّك عاجز عن إصلاح نفسك. فلا تظنّ بلا مبالاة، أنّ الربّ سيهمل أخطاءك. فلا يخلّصك أي نبي حتّى إبراهيم بالذّات٠

وقال يوحنّا مخاطباً شعب العهد: لا يحتاج الله إليكم، لأنّه قادر ان يقيم مِن الحجارة الكثيرة في هذه البريّة أولاداً عديدين له. وان لم تتوبوا وترجعوا إليه منسحقين، فإنّكم ستهلكون. فكلّ إنسان يقسّي قلبه لنداء الله، يتحجّر في ضميره. ولكن مَن يصغي لكلمة الخالق، يحصل على قلب جديد وقوّة إلهيّة. حمداً لله الّذي يغيّر أناساً كثيرين، ويجدّد ملايين في كلّ انحاء العالم٠

وكلّ أمة وشعب لا يرجع إلى الله، يشبه شجرة خالية من الثمار. ومالكها يقف بجانبها، وفأسه في يده المرتفعة، ليقطع الشّجرة البطالة. فأي ثمار طيّبة وصالحة، يجد الله فيك وفي أمتّك؟ هل تسقط الفأس القاطعة عليك، أو تتأخّر لأنّ العلي يرى استعدادك للتوبة ويعرف اشتياقك إلى الطهارة والحقّ؟

كثيرون مِن مستمعي يوحنّا تابوا حقّاً، معترفين بخطاياهم جهراً، ومارسوا معمودية الغفران رمزاً لدينونة الله عليهم. فقال المعمدان لهؤلاء المنسحقي القلوب، إنّ المحبّة هي تكميل الشريعة. فإن كنت تحبّ الله فَاقْسِم ملابسك معطياً للفقراء، وشاركهم بخبزك ومالِك، وحضّر لأجلهم عملاً، واعطِ الضعفاء في صفّك دروساً إضافيّة مجّاناً. وإن كان عليك ان تطلب مالاً باسم الشركة، أو تبيع بضاعة وتتاجر فلا تطلب أكثر مِن الحقّ. واكتفِ بالكفاف لكيلا تسقط في غرور الغنى. وقد قال المعمدان للجنود الحافظين لبلادهم، ألا يكونوا عنفاً أو شاهدي زور، وأن يعيشوا في قناعة لا أبّهة فيها. فلم يدعهم ساعي المسيح لترك مهنتهم، ليخدموا المسيح في انطوائية البريّة. بل أرسلهم إلى وظائفهم المختلفة آمراً إياهم بممّارسة المحبّة والحقّ والتواضع. ليعدوا طريق الربّ في حياتهم العمليّة٠

الصّلاة: يا ربّ أنت تعلم إذا كنت ابن روحك، أو ابن الأفعى الخبيثة، اغفر لي كلّ استكباري، واشفني مِن غرور النفس والرياء. أعترف قدّامك بكلّ خطاياي، طالباً منك الغلبة على عنادي وشهواتي لكي أعيش قنوعاً متواضعاً قدّيساً في قوّة كلمتك٠

السؤال ٣٢: لماذا سمّى يوحنّا النّاس أولاد الشيطان وما هي الثمار الحقّة الّتي تليق بالتّوبة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:10 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)