Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Philippians - 005

This page in: -- ARABIC -- English? -- French? -- Russian?

Previous Lesson -- Next Lesson

الرسالة الى اهل فيلبي - إفرحوا في الرب كل حين
سلسلة دروس كتابية في رسالة بولس الرسول الى اهل فيلبي

٢. صلاة الرَّسُول لأجل الكَنِيْسَة (فِيْلِبِّي ٣:١-١١)٠


فِيْلِبِّي ٧:١-١١
٧ كَمَا يَحِقُّ لِي أَنْ أَفْتَكِرَ هَذَا مِنْ جِهَةِ جَمِيعِكُمْ, لأَنِّي حَافِظُكُمْ فِي قَلْبِي, فِي وُثُقِي, وَفِي الْمُحَامَاةِ عَنِ الإِنْجِيلِ وَتَثْبِيتِهِ, أَنْتُمُ الَّذِينَ جَمِيعُكُمْ شُرَكَائِي فِي النِّعْمَةِ. ٨ فَإِنَّ اللَّهَ شَاهِدٌ لِي كَيْفَ أَشْتَاقُ إِلَى جَمِيعِكُمْ فِي أَحْشَاءِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. ٩ وَهَذَا أُصَلِّيهِ, أَنْ تَزْدَادَ مَحَبَّتُكُمْ أَيْضاً أَكْثَرَ فَأَكْثَرَ فِي الْمَعْرِفَةِ وَفِي كُلِّ فَهْمٍ, ١٠ حَتَّى تُمَيِّزُوا الأُمُورَ الْمُتَخَالِفَةَ, لِكَيْ تَكُونُوا مُخْلِصِينَ وَبِلاَ عَثْرَةٍ إِلَى يَوْمِ الْمَسِيحِ, ١١ مَمْلُوئِينَ مِنْ ثَمَرِ الْبِرِّ الَّذِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ لِمَجْدِ اللَّهِ وَحَمْدِهِ٠

لا تُعْنَى كَنِيْسَة المَسِيْح الحيَّة، خلال اجتماعاتها، بما يرتديه أعضاؤُها مِن أزياء جديدةٍ. ولا مكان فيها لعرض الوجوه المتفاخرة، ولا لإعطاء الأذهان فرصة أثناء الوعظ للتفكير بما قد أعدّته الزَّوجات مِن طعامٍ لذيذٍ، وما إلى ذلك مِن أُمورٍ دنيويَّةٍ تافهةٍ. بل الكَنِيْسَة الحية هي شركة القِدِّيْسِيْن العاملين في المحبَّة، المتسابقين في الاحترام والتَّعَاوُن والتَّضْحِيَة٠

حمل بُولُس جميعَ أعضاء رعيته في أحشاء قلبه، لأنَّ له قلباً أبوياً واسعاً،ً وطاقةً دائمةً للاحتمال، فقد انسَكَبَت محبة اللّه في ذهنه٠

ولم يستَحِ أعضاءُ رعيته به حين أُلْقِي في السجن، بل حملوا عوضاً عنه إِنْجِيْل الخلاص بجرأة وجسارة إلى محيطهم، عالمين أنَّ بُولُس قد سُجن لأجل الدفاع عن الإِنْجِيْل الصحيح، وللشهادة أمام الملوك، وحتّى القيصر نفسه. فلم يخافوا رغم الاضطهاد، إنَّما اشتركوا جميعاً في الشَّهَادَة والصَّلاَة لنشر بشرى السَّمَاء. وهكذا برهنوا على أنَّهم شركاء في النِّعْمَة والقوَّة الإلهيّة. فالَّذي يَنقل الإِنْجِيْل لا يُبشِّر بتعليم فقط، بل يقدّم قوَّة العلي للآخرين. فمَن يؤمن يخلص. ومَن يعترف بيَسُوع، يُسَرّ في مسرّته٠

واشتاق الأسير بُولُس إلى رؤية شركائه الأحبّاء، وإلى المساهمة معهم في دمة الرَّبّ، لأنَّ فيه كانت تكمن المشاعر والدوافع نفسها الَّتي أنزلها المَسِيْح سابقاً مِن السَّمَاء، وهي المحبَّة الإلهيَّة والرثاء والرحمة. فكأنّه وهو داخل المَسِيْح وبأحشاء رأفته أحبَّ زملاءه٠

ونابَ بُولُس، في عزلته الَّتي لم تسمح له بالاشتراك في الجهاد الروحي، عن شهود الخلاص، مصلياً لأجلهم أمام عرش النِّعْمَة بحرارة وقوَّة، أن يمنحهم الآب السَّمَاوِِيّ أهمّ شيء في التبشير: وهو الامتلاء بالمحبَّة المقدَّسة، فينموا في قوَّة معرفة اللّه، ويحصلوا على موهبة تمييز الأرواح والأحوال، ويستطيعوا كأطباء ماهرين أن يعالجوا أخطاء الضّالين، ويبنوا خلاصهم، بلياقة وشعور لطيف٠

وكان لتفكير الرَّسُول هدف واحد كشعار رئيسي لحياته، وهو مجيء الرَّبّ الَّذي أعطى كلماته وصلواته توجيهاً أبديّاً. وفي هذا الرُّوح تأكَّد أنَّ المَسِيْح نفسه سيُخلِّص كنيسته، ويعمل فيها ويحفظها ويُكمِّلها ليجعلها تثمر؛ لأنَّ الفضائل الروحيَّة المطلوبة منَّا تنضح منه شخصيّاً. وكما يُحرِّك الرَّأسُ أعضاء الجسد، هكذا يُرشد المَسِيْح المُؤْمِنِيْن به إلى خدمات لطفه، ليعظم حمد اللّه ويتقدّس اسمه الأبوي. فهل أنت عضوٌ في جسد المَسِيْح، مجتهدٌ في كنيستك، أم تراك تهدر وقتك خارج الرحاب المقدّسة؟

الصَّلاَة: أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوْع المَسِيْح، أنت رأسنا ونحن أعضاؤك. املأنا بصدق محبّتك، وأنرنا لمعرفة مشيئتك في جميع أحوال حياتنا، كيلا نخاف مِن السجون والاضطهادات لأجل إِنْجِيْلك، بل نمتلئ فرحاً ويقيناً بأنَّك آتٍ عن قريب لتخليص العالم القلق. تعال أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوْع٠

السُّؤَال ٨: كيف أحبَّ بُولُسُ الرَّسُول أهلَ فِيْلِبِّي؟ وماذا صلّى لأجلهم؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on May 22, 2012, at 10:29 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)