Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 097 (Christ's Discourse with His Disciples )

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

القسم الرابع - أعمال المسيح خلال سفرته إلى أورشليم (٩: ٥١ – ١٩: ٢٧)٠

٢٤. أبحاث المسيح مع تلاميذ (۱٧: ۱– ۱۰) ٠


لوقا۱٧: ۱ - ۱۰
١ وَقَالَ لِتَلامِيذِهِ: «لا يُمْكِنُ إِلاَّ أن تَأْتِيَ اٰلْعَثَرَاتُ، وَلٰكِنْ وَيْلٌ لِلَّذِي تَأْتِي بِوَاسِطَتِهِ! ٢ خَيْرٌ لَهُ لَوْ طُّوِقَ عُنُقُهُ بِحَجَرِ رَحىً وَطُرِحَ فِي اٰلْبَحْرِ، مِنْ أَنْ يُعْثِرَ أَحَدَ هٰؤُلاءِ اٰلصِّغَارِ. ٣ اِحْتَرِزُوا لأنْفُسِكُمْ٠

يا ربّ كلمتك كمطرقة تكسر الصخور، وكسيف تفرق النفس في أعماقها. إنّ العالم مليء بالشّر، وكلّ شرّير يسبّب البغضة، والشهوة تثير الشهوة، والبخل يحرّض النّاس على جمع المال، والانتقام يعقبه سلسلة تقاتل. فقال المسيح: مستحيل ألاّ تأتي العثرات، لأنّ العالم وضع في الشرّير، والبشر سكارى بالرّوح الرديء. ومَن يثبت في روح محبّة ذاته، ويضر الآخرين بقدوته الرديئة وأعماله النّجسة، ولا يساعدهم للخلاص والطّهارة، فإنّه يفسد مخلوقات الله إفساداً كبيراً، والدينونة متربصة به. ويفسر المسيح القصاص المعد لهذا الإنسان بعد موته، أنّه أصعب مِن أنّ يوضع حجر الرحى في عنقه، ويؤخذ في زورق ويلقى في أعماق البحر، حيث يصبح طعاماً للسمك٠

كلّ الأولاد يحملون في أنفسهم إرث الشرّ والميل إلى الخطيئة. ولكنّ مَن يوقظ فيهم هذه الدوافع والصفات، ويعوّدهم على الكذب والشتم والغضب والنّجاسة والدعارة والسرقة وقساوة القلب وكلّ ما هو رجس في عيني الربّ، فهذا ويل له! ويل لنا نحن الوالدين، إنْ لم نكن قدوة مقدّسة متواضعة لأولادنا. وويل لكلّ معلم وعمّ وخال وقريب ومختار وقسّيس، لا يسلك طاهراً منكسراً أمام الله، لأنّه يؤثّر في محيطه تأثيراً سيئاً. وهل لاحظت كيف رسم المسيح بكلماته الحكم عليك؟


لوقا۱٧: ۳- ٤
٣ وَإِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ أَخُوكَ فَوَبِّخْهُ، وَإِنْ تَابَ فَاٰغْفِرْ لَهُ. ٤ وَإِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي اٰلْيَوْمِ وَرَجَعَ إِلَيْكَ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي اٰلْيَوْمِ قَائِلاً: أَنَا تَائِبٌ فَاٰغْفِرْ لَهُ٠

هل تريد انكسار كبريائك في نعمة المسيح، وتخدمه في روحه القدّوس؟ فحذّر كلّ أخ في الرّوح، إنْ هو شارف على ارتكاب خطيئة، لكي لا يقع فيها. تذكّر أنّك في الأساس مجرم، ولكنّ الله أنعم عليك بالتبرير. وإنْ أساء إليك أحد مِن أقربائك أو زملائك، فصلّ رأساً إلى الله، ليغيّر قلبه، وينير ذهنه ليتوب ويندم. واغفر للتائب كاملاً، حتّى ولو لم يبد إلاّ علامة بسيطة مِن الندامة على فعله. ولعله مِن الخير أنّ تستسمحه أولاً، لأنّك لست بأفضل منه. وقد اشتركت في المشكلة، ولست كاملاً. فانحنِ أنت القوي في الرّوح أولاً، واستغفر من خصمك سبع مرات سبعين مرّة كلّ يوم. واغفر له مرّات أكثر إنْ لاحظت ندمه على فعله شرّه. ولا تبغضه البتّة حتّى ولو لم يتب، بل احببه وصلِّ لأجله. فتصبح ينبوع بركة وسط البغضة والقتال٠


لوقا۱٧: ٥- ٦
٥ فَقَالَ اٰلرُّسُلُ لِلرَّبِّ: «زِدْ إِيمَاننَا». ٦ فَقَالَ اٰلرَّبُّ: «لَوْ كَان لَكُمْ إِيمَان مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَلٍ، لَكُنْتُمْ تَقُولُونَ لِهٰذِهِ اٰلْجُمَّيْزَةِ اٰنْقَلِعِي وَاٰنْغَرِسِي فِي اٰلْبَحْرِ فَتُطِيعُكُمْ٠

ولمّا سمع الفريسيون شريعة محبّة المسيح الجديدة صمتوا، ولم يقدروا أنّ يقدّموا حجّة ضد تعليم ابن الله، لأنّ الشريعة الجديدة بالنسبة للشريعة القديمة كالسّماء فوق الأرض. ولكنّ الرسل سألوا المسيح مرتجفين: يا ربّ زد إيماننا أعطنا إيماناً عاملاً في المحبّة، لا يهمل الخير ولا يسبب عثرات، ويغفر كغفران الله. فجاوبهم المسيح وأصابهم في قلوبهم المرتجفة وقال: لو أنّ عندكم إيماناً قليلاً جداً تستطيعون المستحيل، فتقولون للجميزة، الخالية مِن الثّمار والمشبهة لشعب اليهود، أنْ تنقلع مِن الأرض بواسطة شهادة إيمانكم فتنقلوها إلى بحر الشعوب لتأتي في هذا البحر بثمارها. هذه الثّمار الّتي لم تنتج في الأرض الطيبة. فجمد تفكير الرسل استغراباً، ولم يفهموا قصد المسيح أو يدركوا هدف كلّ إيمان حق! فكان لا بد للمسيح أنْ يفهمهم أنّ الخلاص ليس منحصراً بهم وحدهم، بل هو معطى لكلّ إنسان يؤمن به. فالرّوح القدس يقودنا اليوم للصّلاة التبشيرية والخدمات في الشهادة، لكي يمتلئ بحر الشعوب بقوّة ربّنا يسوع المسيح. ويأتي ملايين مِن النّاس بالثّمار، الّتي كان على اليهود أنْ يأتوا بها لو اعترفوا بيسوع وقبلوا رسالة الإنجيل.

أانت مؤمن؟ إنْ كان نعم، فارفع صلاة الإيمان إلى أبيك السماوي، واسأله أنّ يغرس حياته الأبديّة في صحراء محيطك. وهذا مستحيل للعقل البشري، ولكنّه مستطاع عند الله. صلّ ولا تشكّ، لأنّ المسيح يتشفع بصلاة الإيمان، فتقتدر كثيراً في فعلها، وترى كيف محبّة الآب تنسكب في قلوب التائبين، فيمتلئوا بثمار الرّوح القدس. فلا يسبّبون عثرات، ويغفرون ذنوب خصومهم باستمرار.


لوقا۱٧: ٧- ۱۰
٧ "وَمَنْ مِنْكُمْ لَهُ عَبْدٌ يَحْرُثُ أَوْ يَرْعَى، يَقُولُ لَهُ إِذَا دَخَلَ مِنَ اٰلْحَقْلِ: تَقَدَّمْ سَرِيعاً وَاٰتَّكِئْ. ٨ بَلْ أَلاَ يَقُولُ لَهُ: أَعْدِدْ مَا أَتَعَشَّى بِهِ، وَتَمَنْطَقْ وَاٰخْدِمْنِي حتّى آكُلَ وَأَشْرَبَ، وَبَعْدَ ذٰلِكَ تَأْكُلُ وَتَشْرَبُ أَنْتَ. ٩ فَهَلْ لِذٰلِكَ اٰلْعَبْدِ فَضْلٌ لأنَّهُ فَعَلَ مَا أُمِرَ بِهِ؟ لاَ أَظُنُّ. ١٠ كَذٰلِكَ أَنْتُمْ أَيْضاً، مَتَى فَعَلْتُمْ كُلَّ مَا أُمِرْتُمْ بِهِ فَقُولُوا: إِنَّنَا عَبِيدٌ بَطَّالُونَ. لأَنَّنَا إِنَّمَا عَمِلْنَا مَا كَان يَجِبُ عَلَيْنَا٠

إنَّ كفاح إيماننا وجهاد تبشيرنا فيه جهد وتعب كبير، ويتطلّب منا تكريساً كاملاً. وعندئذ تشبه الحارث، الّذي يشقّ الأرض، والراعي الّذي يرعى رعيّته. فعلى خدّام الربّ أنْ ينشروا ملكوته هكذا، عالمين أنّهم ليسوا هم الفالحون الناجحون، بل ربّهم هو ينبوع القوّة، إياه يخدمون كعبيد لمحبّته. وليس عملهم على الأرض محدّداً بوقت وساعات، فخدمتهم شكر للجلجثة. وليس على ربّهم أنْ يشكرهم لخدماتهم، ويقدّم لهم مكافأة ثمينة، لأنّ خدمتهم تكون شكراً وسجوداً للنّعمة، الّتي حصّلوها مجّاناً. وخيارهم أنْ يعترفوا بدون رياء، أنّ كلّ خدماتهم لا شيء، وأنّهم بذواتهم عبيد بطالون، لأنّ ربّهم هو المخلّص الوحيد، وهم تابعوه فقط. فالخدام الأمناء يستحقّون أنْ يقولوا كلمة التواضع هذه، إذا أتمّوا بدقّة كلّ خدمتهم الّتي أمرهم الربّ بها. ولكنّنا نحن، الّذين عملنا أقلّ ممّا أمرنا به، فإنّنا أقلّ مِن عبيد بطّالين. ومِن الضروري أنْ نكون نحن خدّام الربّ منسحقين تماماً كلّ يوم، لئلاّ نجد في أنْفسنا استحقاقاً ما، إلاّ حقّ الخدمة كامتياز النّعمة، الّتي غفرت لنا ذنوبنا، بعد أنّ اعترفنا بها٠

الصّلاة: يا ربّ، أنت القدّوس والكامل في المحبّة والحق، ودينونتك عادلة، وإيمانِي ضئيل. فأشكرك لأنّ محبّتك عاملة في قلبي. فأصرخ إليك، أنْ تنشئ في ألوف مِن إخوتنا الاستعداد للغفران، وروح الصلح وإنكسار التواضع. املأنا بمحبّتك آمين٠

السؤال ١٠٦: كيف هّز يسوع أتباعه ليعترفوا أنّهم عبيد بطّالون؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:26 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)