Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 055 (Christ's Power Over the Storm, Demons and Death )

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

القسم الثالث - أعمال يسوع في الجليل (٤: ١٤ – ٩: ٥٠)٠

١٥. سلطان المسيح على العاصفة والأرواح الشرّيرة والموت (٨: ٢٢ – ٥٦) ٠


لوقا ٨: ٢٦ -٣٩
٢٦ وَسَارُوا إِلَى كُورَةِ اٰلْجَدَرِيِّينَ اٰلَّتِي هِيَ مُقَابِلَ اٰلْجَلِيلِ. ٢٧ وَلَمَّا خَرَجَ إِلَى اٰلأََرْضِ اٰسْتَقْبَلَهُ رَجُلٌ مِنَ اٰلْمَدِينَةِ كَان فِيهِ شَيَاطِينُ مُنْذُ زَمَان طَوِيلٍ، وَكَان لاَ يَلْبَسُ ثَوْباً وَلاَ يُقِيمُ فِي بَيْتٍ بَلْ فِي اٰلْقُبُورِ. ٢٨ فَلَمَّا رَأَى يَسُوعَ صَرَخَ وَخَرَّ لَهُ وَقَالَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «مَا لِي وَلَكَ يَا يَسُوعُ اٰبْنَ اٰللّٰهِ اٰلْعَلِيِّ! أَطْلُبُ مِنْكَ أَنْ لاَ تُعَذِّبَنِي». ٢٩ لأَنَّهُ أَمَرَ اٰلرُّوحَ اٰلنَّجِسَ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ اٰلإنْسَان. لأَنَّهُ مُنْذُ زَمَان كَثِيرٍ كَان يَخْطَفُهُ، وَقَدْ رُبِطَ بِسَلَاسِلٍ وَقُيُودٍ مَحْرُوساً، وَكَان يَقْطَعُ اٰلرُّبُطَ وَيُسَاقُ مِنَ اٰلشَّيْطَان إِلَى اٰلْبَرَارِي. ٣٠ فَسَأَلَهُ يَسُوعُ: «مَا اٰسْمُكَ؟» فَقَالَ: «لَجِئُونُ». لأَنَّ شَيَاطِينَ كَثِيرَةً دَخَلَتْ فِيهِ. ٣١ وَطَلَبَ إِلَيْهِ أَنْ لاَ يَأْمُرَهُمْ بِاٰلذَّهَابِ إِلَى اٰلْهَاوِيَةِ. ٣٢ وَكَان هُنَاكَ قَطِيعُ خَنَازِيرَ كَثِيرَةٍ تَرْعَى فِي اٰلْجَبَلِ، فَطَلَبُوا إِلَيْهِ أَنْ يَأْذَنَ لَهُمْ بِاٰلدُّخُولِ فِيهَا، فَأَذِنَ لَهُمْ. ٣٣ فَخَرَجَتِ اٰلشَّيَاطِينُ مِنَ اٰلإِنْسَان وَدَخَلَتْ فِي اٰلْخَنَازِيرِ، فَاٰنْدَفَعَ اٰلْقَطِيعُ مِنْ عَلَى اٰلْجُرُفِ إِلَى اٰلْبُحَيْرَةِ وَاٰخْتَنَقَ. ٣٤ فَلَمَّا رَأَى اٰلرُّعَاةُ مَا كَان هَرَبُوا وَذَهَبُوا وَأَخْبَرُوا فِي اٰلْمَدِينَةِ وَفِي اٰلضِّيَاعِ، ٣٥ فَخَرَجُوا لِيَرَوْا مَا جَرَى. وَجَاءُوا إِلَى يَسُوعَ فَوَجَدُوا اٰلإِنْسَان اٰلَّذِي كَانتِ اٰلشَّيَاطِينُ قَدْ خَرَجَتْ مِنْهُ لاَبِساً وَعَاقِلاً جَالِساً عِنْدَ قَدَمَيْ يَسُوعَ، فَخَافُوا. ٣٦ فَأَخْبَرَهُمْ أَيْضاً اٰلَّذِينَ رَأَوْا كَيْفَ خَلَصَ اٰلْمَجْنُونُ. ٣٧ فَطَلَبَ إِلَيْهِ كُلُّ جُمْهُورِ كُورَةِ اٰلْجَدَرِيِّينَ أَنْ يَذْهَبَ عَنْهُمْ، لأَنَّهُ اٰعْتَرَاهُمْ خَوْفٌ عَظِيمٌ. فَدَخَلَ اٰلسَّفِينَةَ وَرَجَعَ. ٣٨ أَمَّا اٰلرَّجُلُ اٰلَّذِي خَرَجَتْ مِنْهُ اٰلشَّيَاطِينُ فَطَلَبَ إِلَيْهِ أَنْ يَكُونَ مَعَهُ، وَلٰكِنَّ يَسُوعَ صَرَفَهُ قَائِلاً: ٣٩ «اٰرْجِعْ إِلَى بَيْتِكَ وَحَدِّثْ بِكَمْ صَنَعَ اٰللّٰهُ بِكَ». فَمَضَى وَهُوَ يُنَادِي فِي اٰلْمَدِينَةِ كُلِّهَا بِكَمْ صَنَعَ بِهِ يَسُوعُ٠

كان يسوع روح الله المتجسّد، وحل فيه ملء قوّة الخالق. وحضرت فيه قداسة الرّوح القدس، وحرّكته محبّة الثالوث الأقدس٠

ولمّا وصل يسوع إلى الشاطئ الشرقي مِن بحيرة طبريّة عند منطقة الوثنيين ليرتاح، ويصلّي مع تلاميذه بلا انزعاج، أسرع إليه ملبوس، مجتذباً إليه كقطعة حديد ممغنطة. وكان المجنون مزعجاً لكلّ الكورة، ومتعباً لنفسه بلا نهاية. ولم يعش في بيت عادي، بل التجأ إلى القبور مع الأموات. وركض عارياً في الحقول وكسر كلّ السلاسل الّتي ربطه النّاس بها. والأرواح الشرّيرة في المعذّب عرفت يسوع رأساً. وصرخت فزعة: ويلنا لقد جئت قبل الوقت. أنت ابن الله، مولود غير مخلوق، ممتلئ من قوّة قداسة الله. أنت سلطان العلي. لقد هلكنا. فلك القوّة والحق بتعذيبنا٠

فليت قشور العمى تتساقط عن عيون البشر الأغبياء، وتطير أقفال آذان الطرش، وتنفجر القلوب المتحجّرة. فتدرك أنّ يسوع المسيح هو ابن الله الحي، وليس مجرد نبّي. فقد طعم الشيطان ملايين بروحه المضاد للمسيح، وأدخل عدم الاعتراف بألوهية يسوع إلى عقولهم وشعورهم الباطني. فتجمّدوا في بغضتهم ورفضهم. وهذا الرّوح المضلّ، أبو الكذابين، يعرف بدقّة أنّ عقيدته كذب، ويضلّ الجماهير عمداً. فسمّاه يسوع رئيس العالم. ولكن حيث يأتي المسيح شخصيّاً، وحينما يصلّي رسل روحه القدّوس في تواضع المحبّة، ويكرزون بصوم طوعاً، فهناك تضمحلّ سلطة الشيطان وتنكسر قوّته، لأنّ المسيح هو مخلّص العالم، واسمه يطرد كلّ شيطان بدون بحث. التجئ إلى الظافر الإلهي، فتطمئنّ إلى الأبد٠

وسكن في المسكين ألوف مِن أجناد الشرّ، الّتي سمّت نفسها لجئون. ويعني في لغة الرومان فرقة مؤلفة مِن أربعة إلى ستة ألاف جندي. وهذه الأرواح النّجسة تعوي ككلّاب، خائفة مِن القاضي الأزلي، لكيلا يطردهم رأساً إلى الهوّة، لأنّهم سمعوا صرير جهنم وعرفوا المكان حيث لا ينتهي العذاب. أيها الأخ، في هذه الاعترافات الشيطانية تقدر أن ترى مستقبل الهالكين. فتب ما دام الوقت، لكيلا تلقى مع أتباع الشيطان إلى بحيرة النار المعدّة لعدّو الله وملائكته. إِنّ المسيح يحبّك ويشاء خلاصك. آمن بربّك واثبت في بشرى خلاصه، فتتقدس وتهرب مِن روح الشيطان وتثبت سالماً تحت رشّ دم المسيح٠

والأرواح المضطربة النّجسة تبحث عن أجساد حيّة تتفيأ بها، ولكنّها تهلك ملجأها تلقائياً، لأنّها مهلكة لا محالة. فأخرجهم المسيح مِن المريض، وسمح لهم بالدخول في قطيع مِن الخنازير. فسقوط القطيع إلى الهوّة والبحيرة هو رمز للدينونة النهائيّة. فهل تخصّ أنت الجماعة الّتي تتصرف كالخنازير أو تجلس عاقلاً مهندماً عند قدمي يسوع؟

ما أجمل تصوير الحادثة، حيث أنّ المشفي قد جلس عند رجلي يسوع مؤمناً هادئاً عاقلاً مرتباً إنْساناً حقّاً! وهذا نتيجة انتصار المسيح. فانّ تَرَ اليوم أفواجاً مِن الشباب، مضطربين ثائرين خنافس أشراراً، فتعرف انهم منقادون بأرواح نجسة. ولكن ان رأيت شباباً مرتّبين سائلين يسوع مِن فضله وعاقلين بفرح إلهي عظيم، فهؤلاء تراهم منقادين مِن الرّوح القدس، مطمئنين في رحاب المسيح. فهل تخصّهم؟

عندئذ يرسلك يسوع رمزاً وشاهداً لعمله الخلاصي، لكي تشهد لكلّ النّاس في وطنك، أنّ المسيح قد طرد كلّ الأرواح النّجسة مِن صدرك بكلمته المقدّسة. وتكون شاهداً للمخلّص حتّى ولو رفض كلّ أهل منطقتك المسيح! والربّ يمضي حيثما يرفضه النّاس، ولكنّه يحب الرافضين رغم جهلهم ويرسل إليهم شهوده. هل أنت مرسل الله العظيم في محيطك الحقير؟

الصّلاة: يا ربّ أنت مخلّصي. اشكرك لأنّك خلّصتني مِن سلطة كلّ روح شرّير. فروحك القدّوس يسكن فيّ. اغفر لي ذنوبي، وساعدنِي لكي ألبس لباساً يليق بك، وأترتّب في كلّ سلوكي لأصبح شاهداً لكلمتك ونوراً في محيطي الوثني٠

السؤال ٦٤: كيف عاش الملبوس قبل وبعد التقائه بالمسيح؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:18 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)