Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 026 ( Christ's Baptism, Consecration as Christ, and Genealogy)

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

ثانياً: التمهيد لعمل المسيح علانية (لوقا ٣: ١ - ٤: ١٣)٠

٢. معمودية المسيح وتكريسه مسيحاً وأرومته (٣: ٢١- ٣٨) ٠


لوقا ٣: ٢٣-٣٨
٢٣ وَلَمَّا اٰبْتَدَأَ يَسُوعُ كَان لَهُ نَحْوُ ثَلاَثِينَ سَنَةً، وَهُوَ عَلَى مَا كَان يُظَنُّ اٰبْنَ يُوسُفَ بْنِ هَالِي، ٢٤ بْنِ مَتْثَاتَ بْنِ لاَوِي بْنِ مَلْكِي بْنِ يَنَّا بْنِ يُوسُفَ، ٢٥ بْنِ مَتَّاثِيَا بْنِ عَامُوصَ بْنِ نَاحُومَ بْنِ حَسْلِي بْنِ نَجَّايِ، ٢٦ بْنِ مَآثَ بْنِ مَتَّاثِيَا بْنِ شِمْعِي بْنِ يُوسُفَ بْنِ يَهُوذَا، ٢٧ بْنِ يوحنّا بْنِ رِيسَا بْنِ زَرُبَّابِلَ بْنِ شَالّتيئِيلَ بْنِ نِيرِي، ٢٨ بْنِ مَلْكِي بْنِ أَدِّي بْنِ قُصَمَ بْنِ أَلْمُودَامَ بْنِ عِيرِ، ٢٩ بْنِ يُوسِي بْنِ أَلِيعَازَرَ بْنِ يُورِيمَ بْنِ مَتْثَاتَ بْنِ لاَوِي، ٣٠ بْنِ شِمْعُونَ بْنِ يَهُوذَا بْنِ يُوسُفَ بْنِ يُونَان بْنِ أَلِيَاقِيمَ، ٣١ بْنِ مَلَيَا بْنِ مَيْنَان بْنِ مَتَّاثَا بْنِ نَاثَان بْنِ دَاوُدَ، ٣٢ بْنِ يَسَّى بْنِ عُوبِيدَ بْنِ بُوعَزَ بْنِ سَلْمُونَ بْنِ نَحْشُونَ، ٣٣ بْنِ عَمِّينَادَابَ بْنِ آرَامَ بْنِ حَصْرُونَ بْنِ فَارِصَ بْنِ يَهُوذَا، ٣٤ بْنِ يَعْقُوبَ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ تَارَحَ بْنِ نَاحُورَ، ٣٥ بْنِ سَرُوجَ بْنِ رَعُو بْنِ فَالَجَ بْنِ عَابِرَ بْنِ شَالَحَ، ٣٦ بْنِ قِينَان بْنِ أَرْفَكْشَادَ بْنِ سَامِ بْنِ نُوحِ بْنِ لاَمَكَ، ٣٧ بْنِ مَتُوشَالَحَ بْنِ أَخْنُوخَ بْنِ يَارِدَ بْنِ مَهْلَلْئِيلَ بْنِ قِينَان، ٣٨ بْنِ انوشَ بْنِ شِيتِ، بْنِ آدَمَ، اٰبْنِ اٰللّٰهِ٠

إن سلسلة نسب يسوع، الحاوية سبعة وسبعين اسماً، تصرح بأنّه ابن آدم وابن الله. وقد كانت معمودية يسوع خطاً بارزاً تحت بنوته الإلهيّة. أمّا سلسلة نسبه فقد كتبت لبيان أصله البشري. والأمران معاً ألهما الكنيسة عقيدتها بأنّه إله حق وإنسان حق٠

وبما أنّ يسوع كان شريك النّاس في الدم واللحم، كان مثلنا، واستجاب لصوت الدم، كأي إنسان آخر. وتذوّق فرح الربّط العائلية، وشعر بأثقالها أيضاً. وكان متعلّقاً بمصير شعبه لغّة وتقاليد وتاريخاً وإيماناً وتعاهداً مع الله٠

وقد أظهر لوقا لنا بوضوح أنّ يسوع ليس ابن يوسف، بل حسبه الجيران هكذا. وبالحقيقة فقد كان الله أباه. كما أنّ البشير أكمل نسبه إلى آدم الّذي هو لله. وبهذا يظهر أنّ يسوع لا يخصّ شعب العهد القديم فقط، بل البشر كلّهم. فشخصيّة المسيح عالميّة ليست قومية٠

وسمى بولس المسيح آدم الثاني مبتدئاً جيلاً جديداً مكوّناً مِن أبناء الله، لأنّ آدم الأول وهو مخلوق حسب صورة الله المجيدة فقد امتيازه لأجل استكباره وتمرّده، وأصبح فانياً مائتاً. أمّا يسوع الإنسان المولود مِن الرّوح القدس، فقد كان ابن الله الحق، وثبت في التواضع مخلياً مجده ليخلّص البشر الأشرار، وصالحهم مع الله، ليشركهم في بنوّته وبحياة قيامته. فبالمسيح وحده، نستطيع ان نصبح أولاد الله٠

وابتدأ المسيح خدمته الخلاصيّة، وهو في الثلاثين مِن عمره تقريباً. وامتنع عن الزواج والعائلة والراحة وشرف الوجاهة في القرية، مختاراً الاحتقار ومحبّة الأعداء،وحمل خطاياهم. فضحّى بنفسه في ملء قوّة حياته كشاب ذبيحة مرضيّة لله. أليس هذا أعلى مثل لأجلك، ان لا تعيش لنفسك، بل تضع حياتك في خدمة مصالحة العالم مع الله، الّذي يرسلك إلى نشر خلاصه؟

الصّلاة: أيّها الربّ يسوع المسيح، أنت إله حقّ وإنسان حقّ. ساعدنا ونحن خطاة، لنصير أولاد الله ونتبعك ونضحّي بحياتنا في سبيل الخلاص للكثيرين. اغلب كلّ مواريثنا مِن الأصول البشريّة. وقدّس أخلاقنا، لنأتي بثمر روحك الكثير٠

السؤال ٣٥: ما هي الغاية مِن كتابة سلسلة نسب يسوع في إنجيل لوقا؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:11 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)