Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Luke - 003 (Announcement of John the Baptist's Birth)

This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Russian

Previous Lesson -- Next Lesson

لوقا -المسيح ، مخلص العالم
في دراسَة إنجِيل المسِيح حسَب البَشِير لوقا

أوّلاً: الحوادث التاريخية حول ولادة المسيح (لوقا ١: ٥ إلى ٢: ٥٢)٠

إعلان ولادة يوحنّا المعمدان (١: ٥ – ٢٥)٠


(لوقا ١: ٥-٧)
٥ كَان فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ مَلِكِ اليهودّية كَاهِنٌ اسْمُهُ زكريّا مِنْ فِرْقَةِ أَبِيَّا، وَامْرَأَتُهُ مِنْ بَنَاتِ هَارُونَ وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ. ٦ وَكَانا كلاَهُمَا بَارَّيْنِ أَمَامَ اللَّهِ، سَالِكَيْنِ فِي جَمِيعِ وَصَايَا الربّ وَأَحْكَامِهِ بِلاَ لَوْمٍ. ٧ وَلَمْ يَكُنْ لَهُمَا وَلَدٌ، إِذْ كَانتْ أَلِيصَابَاتُ عَاقِراً. وَكَانا كلاَهُمَا مُتَقَدِّمَيْنِ فِي أَيَّامِهِمَا.

هيرودس الأوّل ملك دموي دكتاتوري، جاء مِن أدوم ومَلَكَ على اليهود. وقد ساعد الرومان في معركتهم ببلاد مصر بحيلة وخيانة. فقوّوه كعميل لهم، فأبغضه شعبه بغضة الموت. واشتهر هيرودس عند موظفي الرومان، إذ داهن القيصر وبنى مدناً باسمه على النمط اليوناني، ماصّاً أموال شعبه الّذين أرهبهم رغم بنائه الهيكلّ المجيد، ليداهنهم أيضاً٠

وفي وسط أيام البغضة والاستعمار والتيّارات الصاخبة عاش كهنة الله بتواضع. وقدّموا الذبائح اليومية إلى الله، ليصالحوا الأمّة الخاطئة معه عالمين أنّ غضب القدّوس معلن على كلّ فجور النّاس. وقد عيّن الملك داود قبل المسيح بألف سنة أربعاً وعشرين فرقة. وكلّ واحدة منها، تقوم أسبوعاً كاملاً ليلاً نهاراً بالخدمات أمام الله للتكفير عن الخاطئين. وفرقة أبيّا هي الفرقة الثامنة المعتدلة الرتبة، وغير المسؤولة عن إدارة كلّ الطقوس الكهنوتية٠

فزكريّا الكاهن واسمه يعني الله يتذكّر، كان قد تزوّج بامرأته أليصابات ومعنى اسمها، الله حلف في أمانته. وهي مِن أرومة كهنوتية أصيلة، ترجع إلى هرون رئيس الكهنة، الّذي كان أخاً لموسى. فعاشت عائلة زكريّا ببركات من تبرير الذبائح اليومية، لأنّه ليس إنسان باراً مِن تلقاء نفسه٠

وتقواهما ومحبّتهما لله، ظهرت في سلوك حكيم حسب الشريعة وتفسيره. وهكذا عاشا متواضعين مصليين خادمين، فأكرمهما الجيران وأحبوهما شاعرين أنّ هذه العائلة تصدر منها بركة الربّ إلى الآخرين. وحيث يكون الربّ محور الزواج، فهناك تنبع نعمة فوق نعمة مِن الزوجين إلى مَن حولهما٠

ولا يتحقّق التقديس في الإنسان، بدون حفظ الوصايا ولا بِرّ بلا ذبيحة. وبواسطة هذين المبدأين مِن العهد القديم التقديس والتبرير، يقودنا لوقا إلى الإيمان في العهد الجديد، الّذي هو أمام القديم، لأنّ المسيح برّرنا في ذبيحته. والرّوح القدس، يقدّسنا لحفظ الوصايا٠

وقد ابتدأ لوقا إنجيله منطلقاً مِن قصّة حول الهيكل، وانهاها بالأصحاح ٢٤: ٥٣ ضمن الهيكل أيضاً، خاشعاً تجاه مسكن الله في العهد القديم، إلى ان رفض اليهود المصالحة في المسيح. فدمّر الرومان الهيكل نهائيّاً. بعدما فارقه الله حسب النبوّة في سفر حزقيال٠

وشعر زكريّا وأليصابات خلال صلواتهما بغضب الله الآتي مراراً كثيرة. لأنّه لم يمنحهما أولاداً، فتألّما مِن عزلتهما في شيخوختهما، واعتبرا عقمهما عاراً عليهما. ولكن على الخصوص في هذا الانكسار اليومي، بقيا بارّين ولم يتبخترا ببرّهما الشخصي، بل ألقيا رجاءهما بالتمّام على النّعمة. ولا يترك الله الراجي المتواضع، بل يعرف صراخ قلبه ويستجيب له في حينه٠

الصّلاة: أيّها الربّ، نشكرك لأجل قديسيك في العهد القديم، الّذين سلكوا أمامك منكسري القلوب، وآمنوا بتقديسهم بواسطة الذبائح. اغفر لنا استكبارنا وساعدنا في غضبك الآتي، لأجل ذبيحة المسيح وقوّة الرّوح القدس٠

: السؤال ٧ كيف نظم لوقا العلاقة بين انجيله والعهد القديم؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 22, 2017, at 12:05 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)