Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Philippians - 001 (Introduction)

This page in: -- ARABIC -- English? -- French? -- Russian?
Next Lesson

الرسالة الى اهل فيلبي - إفرحوا في الرب كل حين

سلسلة دروس كتابية في رسالة بولس الرسول الى اهل فيلبي

التمهيد


كتب بُولُس رسول الأمم هذه الرِّسَالَة الفائضة بالفرح إِلَى أهل الكنيسة في مدينة فِيْلِبِّي المكدونيَّة سنة ٦٢ بعد الميلاد، عندما كان سجيناً في روما، مضيَّقاً عليه ومحبوساً مِن أجل اسم المَسِيْح، لشكاية اليهود ضدَّه، ومنتظراً محاكمته النِّهائية أمام القيصر، الَّتي ستقرِّر حياته أو موته. وفي غمرة هذا التَّوتر العصبي، وفي انتظار الحكم الفاصل، اختبر الرَّسُول قرب المَسِيْح وقوَّته المعزية، حتى عزى هو أصدقاءه ودعاهم إلى الفرح الإلهي الفائق٠

وكانت غاية بُولُس مِن هذه الرِّسَالَة إظهار محبَّته وشكره للمؤمنين في فِيْلِبِّي، لأجل الهبة المالية الكبيرة، الَّتي قدَّموها له ليخفِّفوا ضيقه. لأنَّ وجوده في السِّجن منعه مِن العمل بيديه لسدِّ حاجاته. فبِفَضْلِ هذه البادرة الطَّيبة، كتب الرَّسُول هذه الرِّسَالَة الممتلئة بالفرح، وقوَّى بها المضحِّين في الكَنِيْسَة، مُظهراً لهم عواطفه، ومفيضاً عليهم لطف اللّه، وطالباً لأجلهم مزيداً مِن بركة القدير ومعرفته٠

لقد أسَّس الرَّسُول هذه الكَنِيْسَة في جولته التَّبْشِيرِيَّة الثَّانية، كأوَّل كَنِيْسَة في أوروبا. واختبر خلال تأسيسها اضطهاداً وآلاماً عنيفة في السجن هناك. ولكن الرَّبّ بارك رسوله، ومنحه باكورةً شهيَّةً، وهي التَّاجرة لِيدِيَّةُ والسجان، اللَّذان أصبحا مِن أركان الكَنِيْسَة الحيَّة. وفرح الرَّسُول خاصّة، لأنَّ جميع أعضاء الكَنِيْسَة في فِيْلِبِّي اشتركوا في نشر الإِنْجِيْل منذ بداية إيمانهم، ورافقوا رحلات الرَّسُول بصلواتهم، وموّلوا خدماته بتبرعاتهم رغم الاتّهام والضغط عليهم في بلدتهم الخاصة. فشجَّعهم الرَّسُول الأسير المربوط بسلاسل بيد أحد حراسه، وأثَّرت بشارته قولاً وسلوكاً في الجند، حتّى آمنوا بالمَسِيْح وتجدَّدوا. وبلغ هذا الخبر بيتَ القيصر. فاهتمّ البعض بالسجين وإِنْجِيْله، ومالوا إلى المخلِّص، وأفراد منهم أصبحوا قدّيسين٠

وسمع الرَّسُول في سجنه أن كَنِيْسَة فِيْلِبِّي كانت عرضة لتجارب متنوعة؛ حيث كانت مدينة فِيْلِبِّي مركزاً للعسكر الروماني في الجبال اليونانية، ليس بعيداً عن تسالونيكي. والفرح في الرُّوح لم يمنع بُولُس مِن أن يحذِّر كنيسته المحبوبة مِن خطر الانشقاق، الَّذي يتبع المشاريع المبنية على الكبرياء. فدلَّهُم على سيرة المَسِيْح المركَّزة على التَّوَاضُع وبَذل النفس، لكي يتعلَّم كلّ عضو أن يتواضع مثله، ويعتبر نفسه أصغر جميع الإخوة٠

وكان ثمَّة خطرٌ آخر مُقبلاً على الكَنِيْسَة، وهو تعليم الختان وحِفظ السَّبْت، كأنَّ الإنسان يستطيع أن يضيف شيئاً إلى نِعمة المَسِيْح مِن خلاله جهوده الشَّخْصِيّة، ليتقدّس إلى التمام. فحذَّرهم بولس بشدَّة مِن الفهم الخاطئ للكمال، وأراهم ينابيع سرمدية للتَّغلُّب على الذَّات والفرح الحقيقي، كي يَثبتوا في الرَّبّ وفي قدرته الفادية٠

وأراد بُولُس أن يرسل إلى كَنِيْسَة فِيْلِبِّي مرّ َةً أخرى تِيْمُوْثَاوُس لتقوية المُؤْمِنِيْن. وكان هذا الشاب، بعد طرد الرَّسُول، خليفته هناك، مع لوقا الطبيب، ليُعمِّقا الكَنِيْسَة في ملء كلمة اللّه، ويقوداها إلى النُّضْج في الخدمات والمحبَّة. وتمنَّى الرَّسُول أن يسمح الرَّبّ له أيضاً بزيارة كَنِيْسَة فِيْلِبِّي مرَّة أخرى، بعد إطلاقه مِن السجن. فأرسل مسبقاً أَبَفْرُودِتُسَ المرسل إليه بالهبة المالية، والَّذي كان قد شفي مِن المرض الَّذي كاد يفتك به، ليمهّد الطريق له. فيكمل فرحهم إذ يجتمعون مرَّة أخرى مبتهجين٠

فاضت هذه الرِّسَالَة المكتوبة على مشارف الموت بالمحبَّة والغبطة والشُّكر، أكثر مِن جميع الرَّسَائِل الأخرى مِن يد الرَّسُول. فهي تملؤنا بفرح اللّه، وتُريحنا مِن مشاكل عصرنا، لأنَّ منها تجري قوى عظيمة، إذ عاش الرَّسُول قرب ربِّه، مفارقاً دنيانا وداخلاً الحياة الحقيقيَّة. ولعلَّ هذه الرِّسَالَة هي آخِر ما كتبه الرَّسُول إلى المُؤْمِنِيْن. فأصبح "الفرح في الرَّبّ" موضوع وختم رسائله كلّها٠

السؤال:٠

١. متى وأين كتب بُولُس هذه الرِّسَالَة؟

٢. ما أهم الأحداث الَّتي رافقت تأسيس كَنِيْسَة فِيْلِبِّي؟ (أعمال الرسل ١١:١٦-٤٠). ٠

٣. ما سبب وغاية هذه الرِّسَالَة؟

٤. بمَ تمتاز هذه الرِّسَالَة عن رسائل بُولُس الأخرى؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on March 07, 2012, at 02:58 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)